كتب: علاء الدين سعد

مع مرور الزمن أصبح  للأسف هذا  هو حال شوارع تقسيم النقيب و قنا القديمة و شارع الحلوي وشارع الرضي..مناطق وبيوت تم هجرهاوأصبح معظمها مجرد أطلال لحي هام من المدينة القديمة.

لماذا لا تزال كل هذه البيوت المهجورة التي تحولت لخرائب وأحواش و ملجأ و مأوي للبلطجية والخارجين علي القانون .
ويقول الاستاذ حسين الانصارى أنة مطلوب تسوية كل بيت مهجور للأرض وتوسعة الشوارع واعادة تنظيمها و رصفها من جديد حتي لا تكون تلك البيوت مكان آمن لمن يبحثون عن وهم الأثار و ” اللقايا ” المزعومة و بيتم تحويلها لوكر لهم يحفرون تحت الطرق والبيوت والشوارع ويهدمون ما تبقي من بيوت مازالت متماسكة ، رصف شوارع قنا القديمة وإزالة كل المخلفات بها وإعادة تخطيطها و تنميتها  هو أسلم حل للقضاء علي تجار الاثار وتجار المخدرات وكل فاسد بالمنطقة .. المنطقة دي ممكن يتبنى فيها مجمع مدارس  وبناء مستشفي و نقطة شرطة ونقطة اسعاف ومكتب بريد وحضانة اطفال و مركز شباب و مئات العمارات السكنية الجديدة اللي تعمر المنطقة ..علي المحافظة تعويض أصحاب تلك البيوت المهجورة الكثيرة لان معظمها بيوت ورث وحالها واقف ..
يجب تخيير أصحاب تلك البيوت بين إعادة بناءها أو سحبها للصالح العام و بناء مساكن جديدة عليها و تكون أولوية السكن بها لمن يرغبون من اصحاب تلك المنازل و من اهلهم و ذويهم ..
المهم توضع خطة جيدة لتطوير المنطقة كلها ولرحمة أهالي قناالقديمة ممن لهم أملاك مازالوا يسكنون بها..وشارع السوق الفوقاني يجب رصفه وجعله شارع رئيسي لأنه يعتبر المدخل الأساسي والرئيسى  لكل المنطقة ،كذالك شارع الحمام القديم والخزان و المصلبية و سعودي و بحري البلد و الساحل والسهريج كل هذة المناطق تعتبر اصل مدينة قنا من الماضى للحاضر فهل يعقل ان تكون كما هو موضح بالصور التى صورت على الطبيعة  ..
هذا نداء موجة اللواء محافظ قنا و لنواب قنا   ولكل مهتم بأدمية الناس وحياتهم الكريمة .. أرحموا  أهالي قنا القديمة .

اترك تعليق