محافظ القليوبية

القليوبية _ أشرف أبوبكر

شهد الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية مراسم بروتوكول تعاون مشترك بين البنك الأهلي المصري وجامعة بنها وذلك لدعم أنشطة الجامعة فى مختلف المجالات ومنها مجالات خدمة المجتمع وتطوير مستشفيات بنها الجامعية بحضور الأستاذ هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، والدكتور جمال السعيد رئيس جامعة بنها .

كما شارك بالحضور الدكتور عادل عدوي وزير الصحة الأسبق ورئيس لجنة تنمية الموارد بمستشفيات جامعة بنها، والمستشار عدلي حسين محافظ القليوبية الأسبق وعضو اللجنة، والدكتور حسين المغربي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والأستاذ يحيي أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي، والدكتور هشام البطش المشرف على قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالجامعة، والدكتور مصطفى القاضي عميد كلية الطب، والدكتور  أحمد يوسف منسق لجنة تنمية موارد المستشفيات الجامعية، وفريق عمل المسئولية المجتمعية بالبنك الأهلي المصري.

وأشاد الدكتور علاء عبدالحليم محافظ القليوبية بتوقيع بروتوكول التعاون بين جامعة بنها والبنك الأهلي مشيرًا إلى أهمية دعم الجامعات الإقليمية الواعدة، مؤكدًا أن اعتبار عام 2019 عامًا للتعليم جعل كل الأجهزة التنفيذية بالمحافظة تتكاتف من أجل توفير بيئة مناسبة لتنفيذ خطة واستراتيجية الدولة للنهوض بالتعليم بمصر معربًا عن سعادته بتعاون جامعة بنها مع مؤسسة وطنية عريقة كالبنك الأهلي المصري لتوقيع برتوكول تعاون للنهوض بالجانب الصحي وتطوير المستشفى الجامعي.

وخلال كلمته قال الأستاذ هشام عكاشة، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي، إن توقيع البروتوكول اليوم مع جامعة بنها يأتي لما تملكه الجامعة من خبرات وكفاءات وأساتذة وإمكانيات علمية وعملية تعد ركيزة أساسية لتقديم الخدمة الصحية للمرضى بالمستشفيات الجامعية حيث يتيح البروتوكول شراكة إستراتيجية ممتدة يمكن من خلالها تنفيذ خطة تطوير شاملة لمستشفيات الجامعة وفقا لخطط التوسعات التي تضعها الجامعة حتي يمكنها القيام بواجبها بأفضل جودة تجاه المرضى، إضافة الي توفير احتياجات مستشفيات الجامعة من مباني ومعامل متخصصة ومراكز تدريب وغرف رعاية مركزة وأجهزة متخصصة بأحدث الأساليب العالمية موضحًا أن البنك الأهلي يساهم في هذا البروتوكول بمبلغ 54.5 مليون جنيه يتضمن تطوير شامل لمستشفيات الجامعة.

ومن جانبه أعرب الدكتور جمال السعيد رئيس جامعة بنها، عن سعادته بالتعاون المستمر بين البنك الأهلي المصري وجامعة بنها حيث تم الاتفاق على تنفيذ بروتوكول شراكة إستراتيجية من خلال خطة تطوير شاملة لمستشفيات الجامعة وتحقيق الشمول المالي ودعم البنك لخطة خدمة المجتمع بالجامعة. مؤكدا أن الجامعة ترحب دائما بكل مبادرات مؤسسات المجتمع المدني لدعم الجامعة في مجالات خدمة المجتمع لتنمية موارد الجامعة وخدمات مستشفيات بنها الجامعية. مضيفًا أن المشاركة المجتمعية هي حجر الأساس في تقديم خدمة صحية لائقة للمترددين على المستشفيات الجامعية التي لا تخدم محافظة القليوبية فقط، بل تخدم محافظات الدلتا المجاورة.

وأشار  السعيد ، إلى أنه تم تخصيص مساحة 92 فدان بمدينة العبور لمواجهة التوسعات المستقبلية للجامعة، حيث تم افتتاح فرع الجامعة الجديد بالعبور مؤكداً أنه لا يهدف للربح ولكن يهدف إلى تقديم خدمة تعليمية متميزة بسعر مناسب ، والعمل على تخريج طالب مؤهل لسوق العمل ،حيث تم بدء الدراسة بأول 3 برامج جديدة بالعبور هذا العام بكليات الزراعة ، والتجارة، والحقوق.

وأوضح الدكتور /عادل العدوي وزير الصحة الأسبق ورئيس لجنة تنمية موارد مستشفيات جامعة بنها، أن المستشفيات الجامعية تعد عصب الخدمة الصحية على مستوى الجمهورية، لما تملكه من خبرات وكفاءات وأساتذة وإمكانيات علمية وعملية، حيث تعد الركيزة الأساسية لتقديم الخدمة الصحية بمختلف أنحاء الجمهورية.

وأشار يحيى أبو الفتوح نائب رئيس البنك الأهلي المصري، إلى أن دعم البنك لم يقتصر على الأجهزة والتجهيزات فقط وإنما يمتد ليشمل تطوير العنصر البشري من خلال تدريب أعضاء هيئة التمريض ضمانا لتوفير أفضل خدمة للمرضى، وحتى يتم تطبيق سياسة الدولة في التوسع في منظومة الشمول المالي فقد تم الاتفاق علي إتاحة مبنى فرع البنك الأهلي المصري داخل حرم الجامعة وفقا لخطة التوسعات في فروع البنك ، مع توفير جميع خدمات الشمول المالي للموظفين والطلبة بالجامعة.

وأضافت نرمين شهاب الدين رئيس التسوق والاستدامة الاستراتيجية بالبنك، أن البروتوكول الجديد مع جامعة بنها يتضمن تطوير شامل لمستشفيات الجامعة بالإضافة إلى تجهيز معمل مهارات إكلينيكي مركزي يتيح تدريب طلبة الكليات الطبية بالجامعة مع تخصيص مبلغ لشراء أتوبيسين لنقل الطلاب ، إضافة إلى سابق مساهمات البنك الأهلي المصري بمبلغ 19 مليون جنيه لتطوير مستشفيات جامعة بنها بشراء جهاز رنين مغناطيسي لخدمة مرضى الحوادث والطوارىء وعدد 10 أجهزة تنفس صناعي لاستكمال وحدات الرعاية الحرجة وتطوير العناية المركزة بما أتاح استفادة أكثر من 3000 حالة من استخدام جهاز الرنين وإنقاذ أكثر من 4000 حالة من الحالات التي تحتاج لغرف رعاية مركزة ، ليصبح بذلك إجمالي مساهمات البنك للجامعة مبلغ 73.5 مليون جنيه تم من خلالها تنفيذ خطة تطوير شاملة للجامعة ومستشفياتها .

يذكر أن الملف الصحي والتعليمي يستحوذان علي الجانب الأكبر  من اهتمام البنك الأهلي المصري في مختلف مجالات المسئولية المجتمعية ، حيث يعكس كلا من الملفين دعم البنك لتوجيهات الدولة بشكل عام والتي تتضح في رؤية مصر 2030 التي يعد التعليم الجيد هو أحد أهم أهدافها ، إضافة الي حق كافة المواطنين   في الحصول علي أفضل خدمة طبية ورعاية صحية من جانب الدولة ، حيث يدرك البنك عبر سنوات من عمره التي تخطت 120  عاما أهمية دوره المجتمعي  الي الحد الذي أهله لان يكون أكبر المؤسسات المصرية اسهاما في مختلف مجالات المسئولية المجتمعية .

وينعكس هذا الاهتمام بشكل موضوعي في اجمالي مساهمات البنك في مختلف مجالات المسئولية المجتمعية التي بلغت حوالي 6 مليار جنية خلال الخمس سنوات الاخيرة ، حيث وصلت المساهمات في ملف التعليم في السنوات الأربع الأخيرة الي مليار جنيه تقربيا وفي ملف الصحة الي مليار و750 مليون جنيه .

اترك تعليق