كتب:فتحى السايح

تستضيف مدينة دبي، بالإمارات العربية ندوة خصوبة التربة وصناعة الأسمدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي ينظمها الاتحاد العربي للأسمدة بالتعاون مع مجموعة OCP  المغربية الشريك الاستراتيجي للندوة، وبدعم من شركة البوتاس العربية، وشركة فرتيل، وذلك خلال الفترة 28-29 أكتوبر 2019

ومن جانبه صرح المهندس محمد عبد الله زعين – أمين عام الاتحاد العربي للأسمدة بأن هذه الندوة ترجع أهميتها إلى ضرورة مواجهة التحديات التي تواجه الزراعة المستدامة، وللتركيز على ضرورة تحسين وترشيد استخدام الأسمدة لزيادة الإنتاجية وزيادة كفاءة استخدام المغذيات الزراعية وضرورة العمل على تعزيز هوية الأسمدة العربية وتسليط الضوء على العديد من العوامل التي من دورها ستؤثر على اقتصاديات صناعة الأسمدة خلال الفترة القادمة،  خاصة أن هذه المبادرة تأتى فى سياق يتسم بالتحدي المتزايد لصناعة الأسمدة والتعرض لكثير من التحديات الناتجة عن التطور الديناميكى للتربة خاصة تحت ضغط الإنتاج الزراعي أكثر فأكثر.

كما تعتبر هذه الندوة هي اللقاء الأول بين الخبراء الزراعيين ومصنعو الأسمدة لمعرفة الاحتياجات المستقبلية في ظل التحديات المختلفة، علاوة على كونه فرصة مواتيه للاستفادة من الخبرات الرفيعة التي تستقطبها الندوة والتي ستتيح الفرصة للمشاركين للتعلم من الخبرات المتميزة ووضع استراتيجية إقليمية لممارسات الأسمدة وأدارتها وصناعتها، والتفاعل مع أصحاب المصلحة الرئيسيين والخبراء الأجانب.

وعلى مدار يومي الندوة سوف يتم مناقشة:

موضوعات ” العلوم والأبحاث الزراعية والسمادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أساليب دعم البحث العلمي الهادف لخدمة القطاع الزراعي، وصناعة الأسمدة، التكامل والعمل مع الجهود الدولية والمنظمات المتخصصة في: دراسة المتغيرات المتسارعة على المناخ العالمي والاحتباس الحراري وأثره على الإنسان والبيئة، التركيز على ضرورة تحسين وترشيد استخدام الأسمدة لزيادة الإنتاجية وزيادة كفاءة استخدام المغذيات الزراعية.

ويشارك في هذه الندوة مختصون من القطاع الزراعي، ومجال صناعة الأسمدة ومسئولون وممثلون لعدد كبير من الجهات الرسمية والجامعات والمراكز الأكاديمية من المغرب، الجزائر، تونس، الإمارات العربية، البحرين، جمهورية مصر العربية، المملكة العربية السعودية، العراق، المملكة الأردنية، لبنان، سلطنة عمُان، السودان، إيطاليا وتركيا.

اترك تعليق