الدكتور سعيد صادق
كتب: محيى عبد الغنى
أكد د. سعيد صادق استاذ العلوم السياسية بجامعة النيل أن مصر نجحت ببراعة دبلوماسية فى التحريك الجيد لقضية سد النهضة ، مشيدًا بالخطوة الاستباقية للقيادة السياسية المصرية باثارة القضية  خلال اجتماع القمة الأفريقية الروسية بمدينة سوتشى الروسية ، حيث أبدى الجانب الروسى برئاسة بوتين استعداده للتوسط فى حل الأزمة .. وشمل الاجتماع الثلاثى المصرى السودانى الأثيوبى فى واشنطن حضور الطرفين وهما وزارة الخزانة الأمريكية والبنك الدولى الذى لديه مشاريع كثيرة يمولها فى أثيوبيا ، وكان الاجتماع إيجابيا أيضا للمساندة الشخصية له من قبل الرئيس الأمريكى ترامب وهذه المساندة تساعد على حل القضية ، مع الاعتبار أن الصين هى الممول الرئيسى لإنشاءات سد النهضة .
وأوضح  د. سعيد صادق فى تصريحات خاصة لـ «دار المعارف» أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر كل من مصر وأثيوبيا حجر الزاوية فى سياستها بالمنطقة الأفريقية .. ومصر الأن تحتاج إلى حل فنى للخروج من أزمة سد النهضة .. وهذا الحل أمهلت الإدارة الأمريكية الأطراف المعينة مدة أقصاها 15 يناير المقبل من عام 2020 .. وإذا لم تتوصل هذه الأطراف إلى حل فسوف تتدخل بالتقدم باقتراحاتها وفقا لاتفاق المبادئ الذى وقعته الدول الثلاثة « مصر والسودان وأثيوبيا» فى القاهرة عام 2015 .
و بالرغم من ظهور ملامح للحل فإن قضية سد النهضة مازالت مستمرة بالرغم من دخول أطراف دولية للمساهمة فى حل القضية .. وعلى هذا الأساس فلابد من الوصول إلى حل يرضى الدول الثلاثة المعنية ويمنع  الحاق الضرر بأي من هذه الدول  خاصة مصر ، مشددًا ضرورة أن تتخذ الدولة المصرية إجراءات جديدة للحفاظ على الموارد المائية والعمل على البحث عن مصادر اضافية لزيادة هذه الموارد وكذلك ترشيد استخدام الموارد المائية نظرا لانخفاض معدلاتها مع مراعاة الزيادة السكانية .

اترك تعليق