كتب: محمد فتحي  

خلال مؤتمر اطلاق منتدى صناع السلام والتنمية الذي عقد بالتعاون بين مؤسسة ماعت للسلام والتحالف الدولي للسلام والتنمية تحدث 12 شاب من دول مختلفة عن دور الشباب في تحقيق مجتمعات سالمة وآمنة ومن هؤلاء الشباب تحدثت فرح آزيل منسقة منتدى صناع السلام والتنمية في المغرب ،كريتسان كيلونزو منسق المنتدى في كينيا

‎ إسما بنبوليربه؛ ناشطة فرنسية وعبد الفتاح معتوق منسق المنتدي في ليبيا

‎وقد صرحت فرح آزيل انها تحاول دعم تحقيق الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة من خلال أكثر من محور وعلى رأسهم محاولة سد الفجوة بين كل الشباب الأفريقي من خلال الفن والرياضة ، وتشجيع النساء العربيات والأفريقيات على أن يحلمن ويعملن بجد من أجل ما يؤمنون به من خلال تزويدهن بالمساعدة والتوجيهات التي يحتاجون إليها لتنفيذ مشاريعهم التنموية . كما أضافت انها تعلم ان تحقيق “السلام” هو أمر يحتاج الى مجهود كبير وتعاون بين مختلف أصحاب المصلحة ولذلك دعت جميع الجهات الى ادماج الشباب والاستفادة من طاقتهم وافكارهم والنظر باهتمام الى مبادرتهم التنموية التي سوف تنفذ بالتعاون مع التحالف الدولي للسلام والتنمية.

‎أما عن كريستيان كيلونزو , منسق منتدى صناع السلام والتنمية  في كينيا فتحدث عن  الاثار السلبية المستقبلية لتهميش الشباب حيث سيأتي قادة الغد إلى السلطة بدون خبرة أو مهارات عملية أو فهم لكيفية تحسين حياة واقتصادات المجتمعات التي سيقودونها. وهو ما يشكل خطر حقيقي على مستقبل الدول ومن ثم صرح ان هذا يعتبر محفزه الاساسي للانضمام الى منتدى صناع السلام والتنمية الذي يدعم بناء قدرات الشباب من مختلف دول العالم ويمنحهم فرصة الابتكار والعمل على أرض الواقع من خلال تنفيذ مبادرات تنموية مبنية على رؤى شبابية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة سواء على المستوى الوطني , الاقليمي او الدولي.

‎وفي كلمتها أثناء تدشين منتدى صناع السلام صرحت إسما بنبوليربه؛ ناشطة فرنسية، أنها ستعمل من خلال المنتدى على دعم الناشطين والمنظمات الرامية إلى تسليط الضوء على إدانة العنف المُمارس ضد النساء والفتيات.

‎وقالت منسقة منتدى صناع السلام والتنمية في فرنسا، أن هناك ضرورة لضمان دعم استدامة المنظمات الحقوقية العاملة في مجال مواجهة العنف ضد النساء، بما يخدم الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة؛ المتعلق بالمساواة بين الجنسين، والهدف والسادس عشر المتعلق بالسلام والعدل.

‎فيما أفاد عبدالفتاح معتوق من ليبيا، أن هناك معضلة كبيرة لتسخير كل الإمكانيات للنهوض بالعقل العربي الشاب واستثمار قدرات الشباب لخلق تنمية مستدامة حقيقية، مشددًا على أن تحقيق ذلك يحتاج للتأكيد على تحقيق غايات الهدف 16، مع تمكين حقيقي للشباب على اعتبار أنهم الفئة الأكثر تأثيرا وتأثرا.

‎وأعلن “معتوق” في كلمته أن المنتدى سيتبنى إنشاء مرصد شبابي يعمل على مراقبة الإرهاب والعنف في المنطقة العربية، وإصدار تحليلات وتنبؤات حول مدى التطور في الفكر المتطرف.

‎الجدير بالذكر أن منتدى صناع السلام والتنمية هو أحد أليات عمل التحالف الدولي للسلام والتنمية بجينيف. ويهدف إلى المساهمة في إسكات أصوات البنادق والرصاص وتحقيق غايات التنمية المستدامة من خلال حشد الجهود الشبابية من دول أفريقية وأسيوية وأوروبية وعربية وقد تم اطلاقه على هامش الأسبوع العربي للتنمية المستدامة.

اترك تعليق