إسماعيل منتصر

الكلمة الجميلة مثل المرأة الجميلة.. لها سحر وجاذبية.. وإذا كانت المرأة الجميلة تسر الناظرين فإن الكلمة الجميلة تسر السامعين!..
وليس معنى ذلك أنه ليس هناك فرق بين الإثنين.. فالحقيقة أن هناك فارقًا كبيرًا.. فالمرأة الجميلة يتغير جمالها ويتبدل بتقدمها فى العمر.. أما الكلمة الجميلة فتولد جميلة وتعيش إلى الأبد جميلة!..
والكلمة الجميلة لها قيمة كبيرة..
يقول النبى صلى الله عليه وسلم: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت”..
وفى القرآن الكريم يقول تعالى: (ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها فى السماء، تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون).
وأظن أنه من الحماقة بعد ذلك الاستهانة بالكلمة الطيبة.. الكلمة الجميلة.. فالكلمة على وجه العموم لها تأثير عظيم على الإنسان سواء كانت كلمة طيبة أو كلمة خبيثة!..
وإذا أردت أن تعرف قيمة الكلمة فعليك أن تتذكر أن الإنسان يدخل دين الله بالكلمة ويخرج منه أيضا بالكلمة..
وبكلمة يتزوج الإنسان فيحل له ما حرّمه الله.. وبكلمة يفترق الزوجان.. وبكلمة يستطيع الإنسان أن يصلح بين متخاصمين.. وبكلمة أيضا يستطيع أن يهدم بيتا معمورا!..
يقول تعالى: (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد).. ويقول النبى صلى الله عليه وسلم: “إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله تعالى له بها رضوانه إلى يوم يلقاه.. وإن الرجل بالكلمة من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت.. يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه..
وعجيب أمر الإنسان.. تفرحه كلمة وتحزنه كلمة.. يحب لكلمة ويبغض لكلمة.. يرتقى بالكلمة وينحط بالكلمة، والأعجب من ذلك كله أن إيمانه مرهون بكلمة وأن كفره قد ينتج عن كلمة..
ولم يعيش الخالدون ولم يصلوا إلى الشهرة والنجومية إلا بكلماتهم الجميلة..
يقول فولتير: إن الذين يجعلونك تعتقد ما هو مخالف للعقل.. قادرون على جعلك ترتكب الفظائع..
أمقت ما تكتب.. لكنى مستعد لدفع حياتى كى تواصل..
إذا أمطرت السماء حرية فستجد عبيدًا يحملون مظلات!..
كل إنسان مذنب بالأعمال الجيدة التى لم يقم بها..
المرأة كالبحر.. مطيعة لمن يقوى عليها وجبارة لمن يخشاها..
ويقول جورج برناردو شو: حتى لو اعتذرت الرياح.. الغصن سيبقى مكسورا!..
أكتب لحظاتك الحزينة على الرمال.. أما أوقاتك السعيدة فاكتبها على الصخر..
أنت لا تفشل أبدا إلى أن تتوقف عن المحاولة..
قبل أن تبدأ بالشىء.. عليك أن تفكر كيف تنهيه!..
الحب هو النجم الذى يتأمله الرجل وهو سائر على الأرض.. والزواج هو الحفرة التى يقع فيها..
إذا قرأ الغبى الكثير من الكتب الغبية.. سيتحول إلى غبى مزعج وخطير.. لأنه سيصبح غبيًا واثقًا من نفسه وهنا تكمن الكارثة..
عندما يريد رجل قتل نمر يسميها هواية.. وعندما يريد النمر قتله يسميها وحشية!..
ويقول أفلاطون: مصيبة أن تدرس بلا تفكير.. ومصيبة أكبر أن تفكر بلا دراسة!..
الشخص الصالح لا يحتاج القوانين لتخبره كيف يتصرف بمسئولية.. أما الشخص الفاسد فسيجد دائما طريقة ما للالتفاف على القوانين..
من يأبى اليوم قبول النصيحة التى لا تكلف أى شىء.. سوف يضطر فى الغد إلى شراء الأسف الذى سيكلفه أغلى ثمن!..
ويقول شكسبير: البعض يولد عظيما والبعض يجتهد فيكون عظيما.. والبعض يسبب مشقة عظيمة لهؤلاء!..
عندما تدخل السعادة إلى قلوب الآخرين ستعرف السعادة عنوانك!..
أعظم النعم فى الحياة راحة البال.. إن شعرت بها فأنت تملك كل شىء!..
من باب الأدب استمع للبشر جيدًا، أما من باب الاحتياط فلا تصدق كل ما تسمع!..
وهناك كلمات جميلة مجهولة.. لا نعرف قائلها لكن ذلك لا يقلل أبدا من جمالها..
بناء أبنائك أهم من البناء لهم..
الأقربون طعناتهم أشد لأنها تأتى من مسافة قصيرة!..
لم يترك الأغنياء للفقراء شيئا سوى الله!..
ما دمت أمشى مستقيما لا يهمنى أن يظهر ظلى للناس معوجا!..
من طرائف العرب أنهم يقتلون بعضهم بالسلاح ويقتلون أعداءهم بالدعاء!..
يسرقون مال الفقراء ويشترون بيوتا جميلة يكتبون عليها.. هذا من فضل ربى!..
كان قديما يدعى (فساد).. تركوه حتى كبر.. فساد!..
من أشد المتناقضات مجتمع يريد أن يعيش كالغرب ويموت كالصحابة!..
بعض الناس كمسائل الرياضة.. الحل طويل والنتيجة صفر!..
جميع النساء قد يلدن الذكور ولكن المواقف وحدها من تلد الرجال!..
الكل يريد الذهاب إلى الجنة لكن لا أحد يريد أن يموت!..
الحياة مسرحية.. أعجبتنا أم لم تعجبنا، دفعنا ثمن التذكرة!..
نافق.. تجد ألف مرافق!..
والكلمات الجميلة تصنع حكايات جميلة..
حكاية تقول: سئل أعرابى: من هو الذكى؟.. فقال: هو الفطن المتغافل الذى يرى الأخطاء ولا يراها.. ويرى حاسده ولا يهتم ويرى عدوه ولا يلتفت.. ويرى الفتنة فلا ينظر.. ومبتعد عن القيل والقال.. فيبيت وقلبه نقى ونفسه راضية فلا تعب ولا فكر ولا كدر ولا هم!..
ويقول أحد العارفين: لو رٌزق العبد نعم الدنيا وما فيها، ثم قال الحمد لله.. لكان إلهام الله بالحمد أعظم نعمة من كل النعم التى حصل عليها!..
وأختم بحكاية لا أعرف قائلها ولا مصدرها لكننى أحب أن أصدقها لأنها يمكن أن تحدث!..
تقول الحكاية: إن الله سبحانه وتعالى سأل ملك الموت.. وهو بالقطع غنى عن السؤال.. ما الذى أبكاك وأنت تقبض الأرواح فقال ملك الموت: أمرتنى أن أقبض روح امرأة تاهت فى الصحراء وهى تحمل طفلها الرضيع فبكيت من أجل الطفل..
وسأل الله: وما الذى أرهبك وأنت تقبض الأرواح؟.. فقال ملك الموت: أمرتنى أن أقبض روح ملك، فلما دخلت عليه وجدت له هيبة كبيرة جعلتنى أشعر بالرهبة..
فقال الله سبحانه وتعالى لملك الموت: الذى أبكاك هو الذى أرهبك (!!!)
ما أجمل الكلمات التى لها معنى!..

اترك تعليق