الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

كتب: على طه

أكد الباحث في الشأن التركي بمؤسسة ماعت للسلام، محمد مختار، أن حملة “ماعت” هدفها حماية حقوق الإنسان في تركيا من انتهاكات أردوغان، وهذه الحملة عنوان “15-15- 15” وتم اختيار الفترة الأولى وهى 15 فيديو لعام 2016.

وأشار مختار خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية “إكسترا نيوز”، إلى أن الحملة تعد أكبر فترة حدث بها اتنهاكا لحقوق الإنسان داخل تركيا ، موضحا أنه تم فصل 150 ألف موظف تعسفيا واعتقال وتعذيب الآلاف من المواطنين.

وأكد الباحث في الشأن التركي أن الحملة ستستمر لمدة 15 يومًا، وستعرض 15 فيديو يكشف انتهاك لحقوق الإنسان فى تركيا، موضحا أنه ستنتهى المرحلة الأولى فى يوم 29 يناير 2020، ومن أبرز الانتهاكات فى الحملة هى حالات التعذيب حيث نه تم 830 حالة خلال عام 2019 ووفاة 103 حالات.

ولفت مختار إلى أن تركيا تعد أكبر سجن على مستوى العالم، بالإضافة إلى سجن 114 صحفيًا على مستوى السجون بتركيا، مما يشير إلى انتهاك العديد من مواد حوقق الإنسان والمواثيق على مستوى العالم، 780 طفل مع أمهاتهم داخل السجون التركية.

وتابع الباحث في الشأن التركي أن الحملة هدفها إلقاء الضوء على حقوق الإنسان فى تركيا من اجل حمايتها ولكى يتحرك المجتمع الدولى لحماية الحريات والحقوق،

وأوضح مختارالباحث أنه من المتوقع أن يحسن الجانب التركى وضع حقوق الإنسان بداخله وبدء التعاطى مع التوصيات المختلفة التى تصدر عن مؤسسات حقوق الإنسان.

وأشار الباحث في الشأن التركي إلى أنه من المتوقع أن يكون هناك ضغط من المنظمات الحقوقية العالمية لدفع النظام التركى فى النهاية إلى قبول التوصيات المختلفة.

 

اترك تعليق