اللواء محمد الشهاوى

كتب: محيى عبد الغنى

أكد اللواء محمد الشهاوى مستشار كلية القادة والأركان على أهمية الإقتراح الذى تقدم به الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال اجتماع قمة الاتحاد الإفريقى (33) بإنشاء قوة إفريقية، وستكون مشتركة بهدف مكافحة الإرهاب لتحقيق التنمية فى الدول الإفريقية.

وأضاف الشهاوى فى تصريحات خاصة لـ “دار المعارف” أن الفكرة قد بدأت بوجود مركز مكافحة الإرهاب لدولة الساحل والصحراء والذى تمثله 27 دولة، وهذا المركز موجود فى مصر، لما لها من خبرة فى مواجهة الإرهاب والقضاء عليه.

وأشار مستشار كلية القادة والأركان إلى أنه سيتم حاليا التنسيق مع مجلس السلم والأمن الإفريقى عن حجم القوة الإفريقية، وهل ستكون عسكرية أم شرطية أم مشتركة؟.. وستكون قوة مصر هى العمود الفقرى، لما يتميز به الجيش المصرى من أهمية وقوة، لأنه الجيش المتقدم على مستوى العالم.

وأكد الشهاوى أن مصر قدمت 2000 منحة للعسكريين الأفارقة للدراسة والتدريب بالمعاهد العسكرية المصرية، مضيفا أن القوة الإفريقية المقترحة ستمنع تدخل القوى الأجنبية فى الشئون الإفريقية بدعوى مكافحة الإرهاب وسيشمل المشكلات الإفريقية بدون أى تدخل أجنبي.

وأوضح مستشار كلية القادة والأركان أن الجيش الإفريقى المشترك يحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الإفريقية بعد فرض الأمن والاستقرار فى ربوع القارة، مشيرا إلى أن وجود جيش إفريقى يعنى استكمال الحلقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية للبناء الإفريقى، لتحقيق التنمية الشاملة، وفرض السيادة والأمن من خلال تحقيق التكامل الاقتصادى والسياسى والعسكرى لدول القارة الأفريقية.

اترك تعليق