كتبت: دعاء النجار

عقدت الهيئة الوطنية للصحافة اليوم اجتماعا برئاسة الكاتب الصحفي كرم جبر، مع عدد من شباب الصحفيين بالصحف القومية للاستماع لمقترحاتهم في خطة اصلاح المؤسسات الصحفية وتطوير المحتوى.

شهد اللقاء ناقشا موسعا امتد قرابة أربع ساعات، أكد خلاله الكاتب الصحفي كرم جبر على الدور الكبير الذي تلعبه الصحافة القومية في مساندة الدولة المصرية وتوضيح الحقائق للمواطن في إطار الدور التنويري للصحافة والداعم للدولة وتثبيت أركانها.

وأكد “جبر” أن الهيئة لن تفرط في المؤسسات القومية بل تسعى للنهوض بها واستثمار أصولها غير المستغلة في مشروعات استثمارية تدر عائدا عليها لكي تستعيد قدرتها على مواصلة دورها في خدمة المجتمع وحماية حقوق العاملين فيها.

وشدد رئيس الوطنية للصحافة على أن اتجاه الهيئة لرقمنة المؤسسات القومية وتحديثها وإنشاء منصات إلكترونية لا يعنى الاستغناء عن الجرائد الورقية أو المساس بالعاملين فيها، مؤكدا على أنه هناك توجه لتطوير المحتوى الصحفي المقدم ليلبى الاحتياجات العصرية للقارئ وليتماشى مع المعايير التكنولوجية الحديثة وما يجرى في العالم من حولنا.

وطمأن كرم جبر، شباب الصحفيين فيما يتعلق بدمج المؤسسات القومية، مشددا على أن هذا لن يحدث إلا بعد إتمام عملية إصلاح الهياكل التمويلية وبموافقة مجالس الغدارات.

وشدد على دور الشباب في النهوض بالمؤسسات الصحفية، لافتا إلى أن حصر أعداد المتدربين ومدد تدريبهم والأعمال التي يقومون بها يأتي في ضوء دراسة الخطوات التي يتم اتخاذها في هذا الشأن ولكي يتم إمداد المؤسسات بالعناصر الشابة المؤهلة للتطورات التكنولوجية الحديثة.

ونوه إلى أن التعيين بالمؤسسات الصحفية خلال الفترة القادمة سيكون بتوفر عنصر الكفاءة وليس بالواسطة أو المحسوبية كما كان يحدث من قبل، مؤكدا على أن المؤسسات هي من سيتحكم في مدى حاجتها لتعيينات جديدة ومدى إمكانيتها لتوفير مرتبات وحقوق المعينين الجدد.

فيما دعا كرم جبر شباب الصحفيين للمشاركة في انتخابات مجالس الإدارات والجمعيات العمومية المقرر لها مارس المقبل سواء باختيار الأفضل أو بترشح من يرى في نفسه القدرة على تقديم ما يمكن تقديمه للنهوض بأحوال مؤسسته خاصة وأن المهنة تمر بتحديات كبيرة خلال هذه الفترة.

وشدد رئيس الهيئة الوطنية للصحافة على أن كبار الكتاب محل تقدير من الجميع ولن يتم تجاهلهم في ظل خطة التطوير التي ستشهدها المؤسسات، مؤكدا أنه لا تستقيم المهنة أو المؤسسات بعيدا عن “أسطواتها ” وخبرائها أصحاب الثورة الفكرية والأقلام المستنيرة، لافتا إلى أن الهيئة ستعقد اجتماعا يوم الخميس المقبل للاستماع لمقترحات خبراء المهنة وكبار الكتاب في خطة تطوير المؤسسات.

وأكد “جبر” على أن هناك تعاون بين الهيئة الوطنية للصحافة ونقابة الصحفيين في عقد دورات تدريبة مشتركة لشباب الصحفيين لتطوير إمكانياتهم وقدراتهم.

واقترح المجتمعون تعديل لوائح المؤسسات الصحفية لتفعيل سياسة الثواب والعقاب لمن يتهاون في حق العمل والتركيز على الكشوف الإنتاجية لكي يؤدى الجميع دوره على أكمل وجه، مؤكدين على ضرورة اتساع مساحة الحريات فيما يتعلق برأي المواطن في كل ما تمر به البلاد من أحداث.

وطالب شباب الصحفيين بضرورة الحفاظ على هوية كل إصدار لكي تظل كل صحيفة تتميز بلونها الصحفي الذي ارتبط به القارئ، مؤكدين على أهمية الحفاظ على حقوق المتدربين وشباب الصحفيين خاصة وأنهم بمثابة وقود لمؤسساتهم.

كما طالب شباب الصحفيين بضرورة توحيد لوائح المؤسسات الصحفية، وأن يكون الترقي على أساس الكفاءة وليس لأي اعتبارات أخرى، مطالبين بضرورة وجود شركات تسويقية لحل أزمات التوزيع وأن يكون هناك خبراء اقتصاديين يساهمون في إدارة المؤسسات في ظل ما تمر به من ازمات مالية.

وفى نهاية اللقاء أكد كرم جبر على ضرورة عقد المزيد من اللقاءات التي تناقش مشكلات شباب الصحفيين وهموم المهنة للوصول لأفكار مبتكرة.

اترك تعليق