كتب : محمد فتحي المرواني

تفقد وفد من الاتحاد الأوربي يضم إبراهيم لافيا ، رئيس قطاع التعاون بوفد الاتحاد الأوروبي فى مصر ،و جين بارب رئيس قطاع الحوكمة والمجتمع المدنى بالاتحاد ،وعدداً من مسئولى الاتحاد مشروع تحسين الوضع البيئى فى قرية غرب سهيل قبلى والقرى المجاورة ، بالتعاون مع مؤسسة أم حبيبة فى إطار برنامج تعزيز دور وقدرات منظمات المجتمع المدني فى أسوان الذى يموله الاتحاد الأوربي .

وكان فى استقبال الوفد شمس عليبهى مدير عام مؤسسة أم حبيبة، ومحمد أشرف مدير برنامج المجتمع المدنى، وعبد الشكور عبد العزيز رئيس جمعية غرب سهيل قبلي لتنمية المجتمع وعدداً من المسئولين الحكوميين  فى محافظة أسوان ،ولفيف من أهل القرية  الذين نظموا احتفالية نوبية للترحيب بالوفد .

وقام الوفد بتفقد أنشطة المشروع فى قرية غرب سهيل قبلى و التى تتضمن وضع نظام فعال ومستمر لكسح البيارات بالقرية ، بالإضافة إلى رفع الوعى البيئى لدى 50% من أهالى قرية غرب سهيل، بالتعاون مع جمعية غرب سهيل قبلى لتنمية المجتمع ،وتبلغ قيمة تمويل المشروع  المقدم من الاتحاد الأوربي 502 الف جنيه، بالإضافة إلى 56  الف جنيه مساهمة نقدية الجمعية  نوبلغ عدد المستفيدين 1400 أسرة  منذ بدء المشروع فى  مارس 2018.

وأكد إبراهيم لافيا ، رئيس قطاع التعاون بوفد الاتحاد الأوروبي فى مصر  أن ” مشروع تحسين  الوضع البيئى فى قرية غرب سهيل الذى ينفذه الاتحاد بالتعاون مع مؤسسة أم حبيبة من المشروعات المهمة لكونه يساهم  فى عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية فى محافظة أسوان ، وخاصة فى بعض القرى الفقيرة التى لا تمتلك إمكانيات الصرف الصحى ، بالإضافة  إلى  دعم سيدات القرية لزيادة الوعى البيئى والصحى ”

وأضاف لافيا أن زيارة وفد الاتحاد الأوربي تهدف إلى متابعة تحقيق المشروع لكل أهدافه والتعرف على النتائج على أرض الواقع من خلال لقاء المستفيدون من المشروع خاصة سيدات القرية “.

والتقى وفد الاتحاد الأوربي فى  مصر  بعدد من سيدات القرية واللاتى أكدن أن المشروع وخاصة كسح بيارات القرية ساهم بشكل كبير فى تحسين الوضع الصحى وتقليل معدل انتشار الأمراض فى القرية ،وانتشار الحشرات، وطالبن بمزيد من الخدمات مثل إيجاد حلول لمشكلة انتشار القمامة فى القرية “.

وقرر الاتحاد الاوربى استكمال مشروع تعزيز قدرات الجمعيات الأهلية بمحافظة أسوان من خلال منح مؤسسة أم حبيبة تمويل بقيمة 723.600 الف يورو ، وذلك وفقاُ لما تحقق من نتائج خلال المرحلة  الأولى من المشروع التى امتدت من 2015 إلى  2018 ، ومن المتوقع أن يبدأ العمل بالمرحلة  الثانية من المشروع  خلال عام 2020 بهدف تعزيز فعالية  واستدامة عمل  منظمات المجتمع المدنى والسلطات المحلية بحيث تستطيع إدارة  وتنظيم أنشطة جديدة  تخدم  قطاع كبير من المجتمع خاصة المرأة  وأصحاب الأمراض المزمنة ، وتقديم خدمات تنمية شاملة تراعي الفوارق بين الجنسين فىى المجتمعات المحلية في 4 مناطق وهى كوم أمبو ، ودروا ، وأسوان ، وإدفو ، كما سيركز المشروع على زيادة المشاركة المجتمعية خاصة للنساء ،بالإضافة إلى بناء قدرات الشركاء الحكوميين  والجهات الحكومية لتحديد الاحتياجات  المشكلات المجتمعية  والتعامل معها بشكل أكثر فعالية .

يذكر أن برنامج المجتمع المدنى التابع لمؤسسة أم حبيبة يعمل فى محافظ أسوان منذ عام 2007 ,ويهدف  إلى تحسين الاحوال المعيشية  لأكثر من  80 الف شخص  فى أسوان وكوم أمبو ، ووصل عدد الجمعيات التى يتعاون معها البرنامج إلى أكثر من  24 جمعية أهلية.

 

 

اترك تعليق