كتبت: مى هارون

أعلنت كل من وزارة الصحة والسكان ومنظمة الصحة العالمية، نتيجة تحليل الـ “pcr” للشخص الأجنبي الذي اكتشف أنه حامل لفيروس الكورونا المستجد COVID 19 أثناء تواجده بمصر، جاءت سلبية، وذلك بعد 48 ساعة من دخوله المستشفى المخصص للعزل، منذ الإعلان عنه كأول حالة حاملة لفيروس الكورونا يوم الجمعة الماضي.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، أنه أثناء متابعة الفريق الطبي للشخص الأجنبي وإجراء الفحوصات والتحاليل الدورية، تم إجراء تحليل الـ “pcr” له تحت إشراف كل من وزارة الصحة والسكان ومنظمة الصحة العالمية، وذلك لمدة 6 مرات على مدار 3 أيام متتالية.

وأضاف أنه تمت متابعة الحالة الصحية للشخص من خلال الفرق الطبية على مدار الساعة في المستشفى المخصص للعزل، حيث إن حالته الصحية جيدة ولم تظهر عليه أي أعراض خلال تلك الفترة.

وأكد مجاهد، أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان تواصل متابعة غرفة الأزمات والتي تعمل على مدار الـ24 ساعة، ورفع درجة الاستعداد للقصوى في جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس “كورونا المستجد”، مؤكدًا اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية.

ومن جانبه، أشار الدكتور جون جبور، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، إلى أن جميع الإجراءات التي اتخذت لمراقبة هذه الحالة تمت بالتنسيق التام مع منظمة الصحة العالمية، ووفق إرشاداتها العلمية والفنية وخاصة ما يتعلق بالإجراءات المعملية.

اترك تعليق