المحامى جمال عيد

كتب على طه

ليس جديدا على جمال عيد ما يفعله، من الظهور على القنوات الإخوانية، إلى الكتابة على مواقع التواصل كاشفا بالصور ومتباهيا بلقاء السفراء الأجانب، فقد فعلها كثيرا فى الماضى حين كان يلجأ للسفارة الأمريكية، ويستقوى بها على الحكومة ومؤسسات الدولة، وخاصة الشرطة والقضاء.
يفعل ذلك مثل أسلاف له باعوا
وطنهم، وبلدهم التى يحملون جنسيتها، للطامعين فيها، والمحتلين.
الجديد هو هذه الجرأة وقلة الحياء فى الكشف عن العمالة بجرأة، غير مسبوقة وهو ما دعا عدد من رواد السوشيال ميديا، إلى شن هجوماً شديداً على عيد ، بعد إعلانه عن استقبال عدد من السفراء والعاملين في مجال حقوق الانسان داخل مكتبه وظهوره علي قناة عميلة تمول من قطر ويديرها عدد من العناصر الإخوانية.
وجاءت “تويتات وبوستات” رواد السوشيال ميديا تعليقا على ما سبق تهاجم الأخير بشدة، ومنها التعليق التالى وكتب صاحبه: “إن العميل جمال عيد اراد تبرأة نفسه ولكنه من الإناس ضعاف النفوس وعبدة الدولار ويتم استخدامهم كورقة ضغط على الدولة ،ولكن الشعب المصري لم يسمح لمثل هؤلاء ومن يقف ورائهم التأثير على استقرار الدولة وتنميتها أو التجاوب معهم.”
و كتب أخر إن “جمال عيد حاول أن يتجمل ولكن فضح نفسه بصورة أكبر أمام الجميع.”
ووجه رواد السوشيال ميديا كلمة أخيرة له مؤكدين أنه سقط في نظر الجميع وأصبحت أدواته مفضوحة، مضيفين “ومن الأفضل أن تطهر نفسك بنفسك بدلا من السير في حلقة مفرغة وتحقيق أمل لا يمكن أن تناله.

اترك تعليق