كتبت: سماح عطية

يبدو أن من انخدع من أهالينا فى الاسكندرية، قد استوعب الدرس جيداً، وانتبه للفخ الذي تم ايقاعه فيه ليلة أمس وحتى الساعات الأولى من فجر اليوم عندما غابت العقول، والنزول للتكبير والتهليل في الشوارع بدعوة من طيور الظلام.

واليوم بدأ الأسكندرانية بالفعل في تطبيق حظر التجوال، ولم ينتظروا تطبيقه غداً، وفق قرار رئيس مجلس الوزراء الصادر بشأن الحظر.
حيث أنه منذ السابعة من مساء اليوم، اختفى المواطنون من شوارع الثغر، وأغلقت المحال التجارية والكافيهات أبوابها، بل وهرع عدد كبير من أصحاب محلات البقالة والسوبر ماركت إلى منازلهم، بمجرد غروب الشمس وسقوطها في البحر.

وبدا الكورنيش خاليا تماما من المواطنين والباعة الجائلين والانعزال، تحسباً لأية إجراءات من أي نوع وفي الوقت نفسه بدأت سيارات الشرطة بمديرية آمن الاسكندرية التجول في شوارع المدينة لتأمينها في هذا الظلام وإحكام قبضة القانون.

ومن ناحية أخرى اضطر سائقو سيارات الأجرة والميكروباصات إلى اختزال خطوطهم، وعادوا أدراجهم إلى منازلهم دون ركاب، وسط اختفاء المارة من الشوارع والميادين.

وكانت صفحات السوشيال ميديا قد امتلأت منذ فجر أمس بآلاف الصور والفيديوهات والتعليقات الساخرة، على ما حدث أمس، وما تلاه من حالات فوضى محدودة، وركوب عناصر مندسة من جماعة الإخوان، للحدث الذى ربما عجل بإصدار الدولة قرارا بحظر التجوال
وكان رئيس مجلس الوزراء قد أصدر قراراً اليوم بتطبيق حظر التجوال في البلاد، اعتباراً من الغد، الأربعاء.

اترك تعليق