المصريون العائدون من إيطاليا
كتب: على طه
تحدث عدد من المصريين العائدين إلى حضن وطنهم مصر هربا من رعب ” كورون” ااذى ضرب الدولة الأوروبية إيطاليا.
وأكد العائدون من إيطاليا من أبناء قرية بدين مركز المنصورة
بالدقهلية، أنهم عزلوا أنفسهم ذاتيا بمنازلهم فور عودتهم لوطنهم، احتسابا لإصـابـات محتملة بفيروس كورونا، خاصة بعد ظهور إصابة أحد العائدين للقرية ونقله لمستشفى العزل بالعجمى فى الإسكندرية.
 ورصدت ” المصرى اليوم” إجراءات العزل الذاتى لأكثر من 20 شخصا عادوا مؤخرا من إيطاليا، بالإضافة لتعامل شباب القرية مع
الوضع، إذ قسموا أنفسهم فى مجموعات بعضها يهتم بالتوعية والآخـر بتطهير الشوارع والمنازل بالجهود الذاتية وبمساعدة بيت المال بالقرية.
وأضاف تقرير الجريدة أن  معظم سكان القرية التزموا بإجراءات الوقاية، وتم إغلاق جميع المقاهى ومحلات الإنترنت والبلى ستيشن، تنفيذا لتعليمات الحكومة، فيما انتظمت حملا تطهير مستمرة بكل الشوارع والمدارس ومحال البقالة والصيدليات فى تقديم الخدمة.
وقال العائدون إنه على الرغــم من خضعوهم للفحص فى والمؤسسات الحكومية، فى إيطاليا وأوكرانيا ومطار القاهرة، لكن فور وصولهم لقريتهم عزلوا أنفسهم فى منازلهم خوفا على أهاليهم، وأحبابهم وطبقوا ما تعلموه هناك.
وقال أحد العائدين للجريدة: “إحنا شفنا الرعب فى إيطاليا فبعد أن كانت البلد كلها حيوية  تحولت فجأة لحجر صحى كبير، والـدولـة هناك أصــدرت إجـــراءات مشددة لمنع الاختلاط، والمستشفيات أصبحت تسقبل المرضى، وفور صدور قرارات حظر التجوال، وقف مصدر رزقنا فقررنا ننزل مصر نعيش مع أسرنا”.
وعن الوضع فى إيطاليا قال أحد العائدين إن الوضع هناك كارثى، لكن الحكومة تتعامل بحزم وللأسف الشعب الإيطالى أخد الأمر بسهولة واستهتار فى البداية لذلك الوضع تأزم وازداد سوءا.
وتــابــع: »فــى مـصـر مـازالـــت الـنـاس تتعامل ببساطة واستهتار ولازم يعرفوا إن الموضوع جاد، وخطير ولابد الكل يأخذ احتياطاته ويمنع الخروج إلا لـلـضـرورة.
 واستطرد: “إحنا بنقول الوضع خطير علشان نوعى الـنـاس لكن العائدين من الخارج مش وباء على البلد زى مالناس بتردد الآن، دى بلدنا ونخاف عليها مثلهم، واحنا أكثر التزاما من الناس اللى عايشة هنا.”

اترك تعليق