فيروس كورونا

كتب:على طه

عدم توفير أدوات الحماية للطاقم الطبي وتأجيل إتخاذ القرار بعمل التحاليل اللازمة وعزل المشتبه بهم من الطاقم الطبي سيتسبب في كارثة محققة للطاقم الطبي، وللمرضى من خلال نشر المرض، هذا ما أكد عليه د. محمد ابراهيم بسيوني عميد كلية طب المنيا السابق.

وأضاف’ كذلك يجب علي الكوادر الطبية والطلاب عدم ارتداء الزي الطبي خارج المنشآت الصحية والتعليمية. الزي الطبي للأطباء والممرضين حافظ وناقل للجراثيم، ٦٥ في المائة من ملابس الممرضات، و٦٠ في المائة من ملابس الأطباء ملوثة بالجراثيم. أخطر تلك الجراثيم التي قد تحملها بكتيريا MRSA المعروفة ببكتيريا المكورات العنقودية أو عدوى المستشفيات المقاومة للمضادات الحيوية.

وأوضح د. بسيونى أن الزي الطبي يحمل جراثيم أكثر بتسع مرات من الزي العادي كما يصاب واحد من بين كل ٢٠ مريضا بعدوى المستشفيات، نتيجة تلوث معاطف مقدمي الخدمة الصحية، وأقنعة الوجه وأغطية الفراش بالجراثيم، ولا يقتصر الأمر على الملابس بل ٩٦ في المائة من هواتف العاملين في القطاع الصحي تحتوي على الجراثيم والبكتيريا وكذلك أقلامهم ولوحات المفاتيح وجميع الشاشات والأجهزة العاملة باللمس بنسب عالية.

 

الدكتور محمد إبراهيم

 

اترك تعليق