الدكتور على حزين

كتب: فتحى السايح

كشف الدكتور على حزين رئيس الجهاز التنفيذي لمشروعات التنمية الشاملة بوزارة الزراعة أنه قام خلال الأسبوع الجارى بجولة بمرافقة عدد من موظفى الجهاز التنفيذى لمشروعات التنمية الشاملة لوادى بين حوضين وبعض المناطق الأخرى بمدينتى حلايب وشلاتين يفيد.

وأشار حزين فى تصريحات خاصة لـ” دار المعارف” إلى أن هدف الجولة الحالية ضخ مشروعات جديدة بإجمالى مبلغ 20 مليون جنيه، بتمويل من وزارة الزراعة تأتى ضمن الخطة التمويلية بناء على توجهات وزير الزراعة السيد القصير، بهدف خلق مجتمع متكامل بوادى حوضين بالشلاتين به العديد من الأنشطة، بحيث تكون مخرجات النشاط هي مدخلات للنشاط التالي ، وخلق فرص عمل جديدة لأبناء البدو بالتجمعات الصحراوية المختلفة لحلايب والشلاتين.

وقال حزين المشروعات الجديدة التى يتم تمويلها لوادى “بين حوضين بشلاتين” فى هذا التوقيت تتم فى مجالات الخضر والفاكهة وبيض المائدة والأسماك، مضيفًا كما تم بدء تشغيل عنابر تسمين الدواجن الجديدة ضمن مشروع المزارع المتكاملة بوادى حوضين، منوهًا إلى هذه المشروعات الجديدة تهدف لتحقيق مصدر غذائى آمن لابناء الشلاتين.

وأوضح رئيس الجهاز التنفيذي لمشروعات التنمية الشاملة بوزارة الزراعة، أن  هذه خطوة جديدة بعد النجاح الكبير الذى حققه مجمع الدواجن فى وادى حوضين بالشلاتين فى الفترة السابقة حيث تم تنفيذ عدد ستة دورات تسمين فى عنبر واحد سعة ألفين دجاجة وإنتاج حوالى27 طن لحم دواجن، كما تم إنتاج حوالى 350 ألف بيضة.

وأضاف على حزين هناك عدد كبير من الأنشطة بمناطق حلايب وشلاتين مثل المزارع السمكية لإنتاج البلطى الأحمر فائق الجودة  و50 صوبة زراعية عادية و 18صوبة هيدرويونيك وصل إنتاجها أكثر من 120 طن خضروات متنوع من الطماطم والخيار والفلفل الملون والباذنجان، فضلا عن وجود مزرعة للنخيل البرحى والمجدول وخط تجفيف وتعبئة النباتات الطبية والعطرية ومصنع لبسترة البان الإبل. بالإضافة إلى زراعات المورينجا وتجفيف أوراقها وإنتاج البذور،  منوها أن هذه الأنشطة تأتى من خلال مشروع الخطة المتكاملة لتنمية حلايب وشلاتين والتى تهدف إلى إنشاء مجتمعات بدوية مستقرة تتوافر فيها فرص عمل وإنتاج زراعى وحيوانى وداجنى وسمكى وصناعات قائمة على تجفيف وتعبئة النباتات الطبية والعطرية وتصنيع البان الإبل.

وأوضح د. حزين أن معظم هذه المشروعات الزراعية بمناطق حلايب وشلاتين تستخدم المياه المالحة فى التنمية حيث يتم استخدام المياه بصورعديدة كما يتم استخدام مياه الآبار ذات ملوحة أكثر من 8000 جزء فى المليون فى زراعة محاصيل الاعلاف المحتملة الملوحة مثل القطف والاكاسيا والبانيكم وكذلك تم تجربة زراعة انواع متحملة الملوحة من الشعير واعطت نتائج باهرة ، كذلك استخدام المياه المحلاة الناتجة من محطات التحلية فى الزراعات التقليدية للخضروات والقمح والمورينجا،  وتستخدم المياه الأكثر ملوحة الناتجة من عمليات التحلية وتصل ملوحتها لأكثر من 15000جزء فى المليون فى تربية واستزراع الأسماك.

وأوضح  حزين يتم الاستفادة من الميزة النسبية للصناعات القائمة بحلايب وشلاتين على تجفيف وتعبئة النباتات الطبية والعطرية والصناعات القائمة على البان الأبل،  كما يتم تعظيم الاستفادة من وحدة الارض والماء، بهدف خلق فرص للتدريب فى المجال الزراعى، إقامة مجتمع متكامل بوادى حوضين بالشلاتين به العديد من الانشطة، بحيث تكون مخرجات النشاط هي مدخلات للنشاط التالي ، خلق فرص عمل جديدة لابناء البدو بالتجمعات الصحراوية المختلفة بالشلاتين.

اترك تعليق