طلاب الفرقة الرابعة بكلية الطب
كتب : محمد عفيفى 
دشن عدد كبير من طلاب الفرقة الرابعة بكلية الطب ، هاشتاج تحت اسم «4 طب نقل مش بكالوريوس»، على موقع التواصل الإجتماعى «تويتر»، ليعتلى اليوم الاثنين قائمة التريند الأكثر تداولاً في مصر.
والهشتاج ينقل اعتراض الطلاب على اعتبار السنة الرابعة فى كلية الطب سنة نهائية، وينتقد الطلاب الجهات المسئولة بسبب عدم إلغاء الامتحانات بالنسبة لهم ، واعتبارهم ضمن سنوات النقل، وعدم الاكفتاء بمشروع بحث، مؤكدين أن النجاح والرسوب في الامتحانات ليس دليلاً على تفوق الطالب.
وفى رد جامعة القاهرة بخصوص الموضوع، قال الدكتور محمود علم الدين المتحدث الإعلامي بجامعة القاهرة، إن طلاب الفرقة الرابعة بكلية الطب لا ينطبق عليهم نظام الامتحان بالأبحاث أو الإلكتروني مثل باقي الفرق النقل الدراسية الأخرى.
وأضاف في تصريحات صحفية، أن المجلس الأعلى للجامعات نص في قراره، أنه بالنسبة للكليات التي تستوجب لوائحها الداخلية تدريبات عملية أو إكلينيكية وإجراء إمتحانات عملية، تستكمل الفترات التي كانت مقررة للتدريبات في الفصل الدراسي الثاني بعد إنتهاء فترة تعليق الدراسة أو في بداية العام الجامعى الجديد.
وأشار المتحدث الإعلامي باسم جامعة القاهرة، إلى أن مع ذلك وجوب اجتياز الطلاب للإمتحانات العملية المنصوص عليها في اللوائح الداخلية للكليات بعد استكمال لتلك التدريبات وتستبعد الدرجات التي كانت مقررة لتلك الإمتحانات من المجموع الكلي للدرجات فى كل السنوات الدراسية (المجموع التراكمي) ويعد الطالب ناجحا أو راسبا فقط على الا يحول عدم أداء الطلاب الامتحانات العملية من انتقالهم للفرقة الدراسية الأعلى مع عدم الإخلال بوجوب استكمال لتلك التدريبات قبل التخرج.
وتابع الدكتور محمود علم الدين، أن تتولى كل جامعة وضع الآليات والضوابط اللازمة لتنفيذ ذلك بمراعاة نظام الدراسة في الكليات المختلفة، (وكذا الظروف الخاصة للطلاب الوافدين الذين قد تحول دون حضورهم لتلك التدريبات في المواعيد التي ستقرر لذلك.
وأردف أنه بالنسبة للإمتحانات التي أداها الطلاب في الفصل الدراسي الأول، يستمر تطبيق اللوائح والنظم والقواعد التي أديت الامتحانات بناء عليها بما في ذلك إضافة الدرجات التي حصلوا عليها في تلك الإمتحانات إلى المجموع الكلى للدرجات في كل السنوات الدراسية “المجموع التراكمي” بمراعاة طبيعة الدراسة بالكليات والبرامج الدراسية المختلفة.
قرار وزير التعليم العالي
وقرر وزير التعليم العالي الدكتور خالد عبد الغفار إلغاء امتحانات الجامعات التحريرية والشفوية والاكتفاء بمشروع بحث، جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الأعلى للجامعات في وقت سابق.
وكان على رأس الموضوعات التي ناقشها ما يتعلق بالخطط المستقبلية لنظام الدراسة والامتحانات بالفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 2019/2020 في إطار تطورات الوضع العالمي لانتشار فيروس كورونا المستجد.
واستهل المجلس جلسته باستعراض قرارات رئيس مجلس الوزراء أرقام 606 لسنة 2020 بشأن تعليق جميع الفعاليات التي تتطلب تواجد اية تجمعات كبيرة للمواطنين و717 لسنة 2020 بشأن تعليق الدراسة في جميع المدارس والمعاهد والجامعات و768 لسنة 2020 بشأن خطة الدولة الشاملة لحماية المواطنين من أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد والقرار رقم 852 لسنه 2020.
وناقش المجلس كافة البدائل المتاحة لاستمرار العملية التعليمية بما يحقق المتطلبات الأساسية والحد الأدنى من معايير إتمام المناهج في ضوء اختلاف طبيعة ونظام الدراسة وأسلوب إجراء الامتحانات في الكليات المختلفة مع التقيد بما اتخذته الدولة من تدابير للحد من انتشار الفيروس.
وحرصًا من المجلس على استكمال الفصل الدراسي الثاني وتغليبًا لمصلحة الطلاب ووضعها في المقام الأول بغية عدم الإضرار بمستقبلهم بضياع سنة دراسية عليهم مع الحفاظ على صحتهم وسلامتهم هم وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والعاملين بالجامعات قرر المجلس بالإجماع استكمال المناهج الدراسية بنظام التعليم عن بعد حتى يوم الخميس الموافق 30/4/2020، لكل الفرق الدراسية وبالنسبة للدراسة بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة تحتسب الفترة التي استكملت فيها الدراسة بهذه الكيفية من بين الساعات أو النقاط المعتمدة التي استوفاها الطلاب.وبالنسبة لطلاب فرق النقل بجميع الكليات، يلغى إجراء الامتحانات التحريرية والشفوية التي كان من المزمع عقدها ففي الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 2019/2020 وتستبعد الدرجات التي كانت مقررة لها من المجموع.

 

اترك تعليق