مصادر – دار المعارف
أعلن – اليوم الخميس – رجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال الرئيس السورى بشار الأسد تنازله عن ثروته كلها بالبنوك والشركات المسجلة باسمه لصالح مؤسسة راماك الإنسانية، فيما يبدو أنه انسحاب من الصراع مع الأسد.
وكتب مخلوف منشوراً على صفحته في موقع “فيسبوك”، قال فيه: ” لفت نظري بعض الصفحات التي نشرت ملكيتنا في البنوك، وشركات التأمين لإظهار حجم وضخامة أعمالنا فنشكرهم لتذكرينا بهذه القائمة الكبيرة من مساهماتنا.”
المؤسسة التى نقل لها مخلوف ثروته تعود له أيضاً، لكنه أكد أن أرباح الشركات سيعود إلى “وقف لا يُورّث”، وبالتالي أي بيع أو ربح لهذه الأسهم سيعود إلى أعمال الخير، حسب تعبيره.
ومؤسسة راماك الإنسانية التي يدعمها مخلوف تعمل على تقديم المساعدات لمصابي الحرب من قوات الجيش السوري وفقراء، الطائفة العلوية التى ينتمى إليها.
وأوضح مخلوف فى منشوره أن “تنازلنا عن هذه الأسهم قد أراحنا كثيراً وأشعرنا بنشوة وقوة كبيرتين، لأن نزع ملكية الشخص أمرٌ صعبٌ ولكنّ إعطائه إلى مؤسسة إنسانية سعادة لا يمكن وصفها.”

اترك تعليق