كتبت: سماح عطية

رصدت بوابة “دار المعارف” اليوم السبت الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الشركات العامة والخاصة والهيئات والمؤسسات بمحافظة الإسكندرية للوقاية من فيروس كورونا المستجد وذلك في ضوء تعليمات مجلس الوزراء بضرورة ارتداء الكمامات الطبية .

حيث قامت الشركات والمحلات بتعليق لافتات تطالب المواطنين بارتداء الكمامة داخل المنشآت الخاصة بها ،كذلك العاملين بها ومنع دخول أي مواطن أو عامل لا يرتدي الكمامة الطبية .

جاء ذلك في إطار الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة من أجل الوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد.

كما حذرت الشركات أن الموظفين والعمال سوف يأخذ ضدهم إجراءات عقابية في حال عدم الالتزام بتنفيذ الإجراءات الوقائية.

وقد استعادة المصانع كامل طاقتها الإنتاجية بالمنطقة الحرة والمنطقة الصناعية ببرج العرب

. من ناحية آخرى قامت محافظة الإسكندرية بناءا على تعليمات اللواء محمد الشريف بتجميل كورنيش الإسكندرية.

حيث فوجئ اليوم أهالي الإسكندرية بطريق الكورنيش في ثوبه الجديد وذلك بعد أن قامت محافظة الإسكندرية بتجميل طريق الكورنيش بطوله .

جاء ذلك التطوير والتجميل أثناء قرارات المحافظة بوقف السير بطريق الكورنيش طوال أيام اجازة عيد الفطر المبارك حيث استغل القائمون على المشروع فترة الحظر وخلو الكورنيش من المارة وقاموا بعملهم على خير وجه .
فيما استقبلت مستشفى العجمي العام غرب الإسكندرية والتي تم تحويلها إلى حجر صحي لمرضى فيروس كورونا المستجد في الاسبوع الرابع عشر الفريق الطبي السابع والذي سيتولى مهمته لعلاج المرضى .

و جاء الفريق الطبي السابع خلفا للفريق السادس الذي أدى مهمته على خير وجه لمدة ١٤ يوما .

ويتكون الفريق من أطباء وطاقم تمريض وخدمات معاونة وصيانة وأمن وسوف يتولى المهمة لمدة ١٤ يوما ويأتي ذلك في ظل استمرار الدكتورة ميرفت السيد مدير المستشفى في العمل لمدة ٩٠ يوما متصلة دون خروج من المستشفى.
يذكر أن معدلات الشفاء والتعافى بالمستشفى وصلت إلي ١٦٤ حالة شفيت تماما وتحويل ٣٤٧ إلي الحجر الصحي بالمدينة الشبابية بأبي قير لقضاء فترة النقاهة.
فى حين صرحت الدكتورة ميرفت السيد مدير عام مستشفى العجمي العام غرب الإسكندرية والتي تم تحويلها إلى حجر صحي لمرضى فيروس كورونا المستجد أنه ارتفعت حالات التعافي التي صروح لها بالخروج من المستشفى بعد التعافي والشفاء التام إلي 164 حالة .

وأضاف أنه قد تم تحويل ٤٣٧ حالة مرضية إلي العزل الطبي بالمدينة الشبابية بأبي قير شرق الإسكندرية وذلك لقضاء فترة النقاهة هناك حيث أنها حالات مستقرة وتم عمل التحاليل اللازمة لهم وثبت خلوهم من الفيروس ولكنهم بحاجة إلى فترة نقاهة للتعافي التام .

كما تم تحويل ٥ حالات مرضية إلي العزل المنزلي حيث ثبت أن حالتهم لا تحتاج إلى رعاية فائقة وتحتاج إلى الراحة فقط .

اترك تعليق