كتب: على طه

أعلن سفير مصر في فيينا عمر عامر، أن مصر حققت انتصارا دبلوماسيا جديدا بالحصول على عضوية مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للفترة 2020-2022.

وأشار إلى أن هذا الأمر سيسمح بامتداد عضوية مصر الحالية في المجلس لعامين آخرين، موضحا أن المجموعة الأفريقية في فيينا أقرت وبتوافق الآراء ترشيح مصر مجددا لعضوية المجلس مقابل ترشيحات سبع دول أفريقية أخرى والتي تنازلت عن ترشحها لصالح مصر.

وأكد السفير عمر عامر أن تجديد عضوية مصر في مجلس المحافظين يعكس تقديرا للدور المحوري الذي تضطلع به مصر في الوكالة الدولية للطاقة الذرية لدعم وتعزيز الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية، فضلا عن جهودها في مجال منع الانتشار النووي، ومطالبتها المستمرة للمجتمع الدولي باتخاذ خطوات عملية لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية.

هذا، ومن المقرر أن يعتمد المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي سيعقد خلال الفترة من 21 إلى 25 سبتمبر 2020، قرار المجموعة الأفريقية بترشيح مصر لعضوية مجلس المحافظين للفترة 2020-2022.

تجدر الإشارة إلى أن مصر قد انضمت لعضوية الوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 1957، وتحرص مصر منذ ذلك الحين على شغل عضوية مجلس محافظي الوكالة، وهو المجلس الذي يضم 35 عضوا يضطلعون بمسئولية صنع قرارات الوكالة في كافة المجالات ذات الصلة بالطاقة النووية.

SHARE

اترك تعليق