وكالات

ألقت الشرطة الإسرائيلية القبض على شخص في تل أبيب، اليوم الأحد للاشتباه في أنه حول المياه في “النافورة الملحقة بساحة ترامب في بيتح تكفا إلى لون أحمر (بلون الدم) الشهر الماضي احتجاجا على الضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية.

وتم كتابة عبارات احتجاجية أمام النافورة منه: “الضم سيكلفنا في الدم”.

وقال بيان للشرطة الإسرائيلية اليوم إنه أثناء محاولة تحديد مكان الجاني ، تعرفت على المشتبه به ، وأفادت الشرطة أنه خلال مظاهرة ليلة أمس السبت ضد تعامل الحكومة مع الأزمة الاقتصادية في ميدان رابين في تل أبيب، تم إلقاء القبض على نفس المشتبه به بتهمة “الإخلال بالنظام العام” خلال الاحتجاج، وأثناء الاستجواب ذكر المشتبه فيه أنه هو المطلوب للاستجواب في حادثة بيتح تكفا.

 

ووصفت بلدية بتاح تكفا الحادث بأنه “عمل تخريبى متنمر يقول بشكل رئيسى نوع الشخص الذى قام بذلك” فى بيان بعد العثور على النافورة التى تعرضت للتخريب يوم 29 يونيو ، مضيفة أنها قدمت شكوى للشرطة عن الحادث.

وقال الناشطون لقناة 12 نيوز الإسرائيلية : “هناك خطوات لا يمكن إرجاعها، الخوف من الهجمات الإرهابية في طفولتنا لن يُنسى أبدًا، مؤكدين أن الضم سيجلب علينا كارثة أمنية واقتصادية ، وكل هذا بسبب لعب السياسيين بالنار على حساب المدنيين في وقت الأزمة الاقتصادية “.

وجدير بالذكر أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد قال إن الأول من يوليو هو الموعد النهائي لبدء عملية الضم. تجري إدارة ترامب والحكومة الإسرائيلية حاليًا مفاوضات حول نوع الضم الذي ترغب الولايات المتحدة في الموافقة عليه، بالإضافة إلى نطاق الخطوة وجدولها الزمني.

اترك تعليق