كتبت – سماح عطية

قضت محكمة القضاء الإدارى برفض الدعوى رقم ٣٢٠٧٦لسنة ٧٣ ق بشأن بيع أسهم الشركة المصرية للمشروعات السياحية العالمية التابعة لشركة” امريكانا” بأقل من قيمة تداولها بالبورصة المصرية
ترجع وقائع القضية حين ﺗﻘﺪﻡ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻭ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ التابعة لشركة أمريكانا ﺑﺘﻈﻠﻢ ﻟﻠﺮﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ بهيئة سوق المال ﺑﺸﺄﻥ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﻗرارا موافقتها ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺮﻳﺮ يتم معه بيع أسهم ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ، بأقل من قيمه تداولها بالبورصة ومخالفة هيئة الرقابة لأحكام لجان الطعن القضائية وحكم القضاء الإدارى، حيث أكد ﺃﻳﻤﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﺴﺘﺎﺭ ﻣﺤﺎﻣﻰ ﺍﻟﻤﺘﻀﺮﺭﻳﻦ أنهم طالبوا في التظلم سرعة ﺇﻳﻘﺎﻑ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺸﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻘﺪﻡ لباقى أسهم ﺷﺮﻛﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎﻧﺎ ﺍﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﻋﻢ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﺘﺮﺗﺐ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺁﺛﺎﺭ وذلك لانخفاض أسعار العرض الذى أقرته هيئة سوق المال عن الثمن الحقيقي للأسهم
وذكر في تظلمه أنه في غضون عام ٢٠١٦ تمت صفقة بيع أمريكانا الكويت وهي الشركة الأم لجميع فروع شركة أمريكانا حول العالم نظير مبلغ مقداره ٣.٥ مليار دولار حيث قامت بتنفيذ الصفقة بورصة الكويت عن طريق طرح السهم نظير مبلغ ٢٥ جنية وقد تم تنفيذ ٩٠ ٪ من الصفقة على أصول الشركة وتبقى نسبة ١٠ ٪ و هي الأقلية المطروحه في البورصة المصرية والتي تتمثل في الطاقة البشرية التي بنيت على أساسها الشركة عام ١٩٧٦ وهذه النسبة من المفترض أن يتم التعامل معها طبقا للمادتين” ٣٥٧ و٣٥٨” من لائحة سوق المال بشأن تقديم عرض إجباري لنسبه ال١٠ ٪ بنفس قيمة العرض الأصلي لنسبة ال٩٠ ٪
إلا أن هيئة سوق المال خالفت هذه اللائحة وقامت بعرض أسهم الأقلية لشركة أمريكانا بأسعار اقل من الأسعار التي يتم تداولها في البورصة المصرية وهو مبلغ ٦.٣٢ جنية للسهم
فى حين أن آخر سعر متداول في البورصة المصرية للسهم هو ١٦ جنية مما اضطرهم إلي التظلم ورفع دعوى قضائية بمحكمة القضاء الإدارى والتي أصدرت أحكامها لصالحهم
الغريب في الأمر أنه رغم قرار محمكة القضاء الإدارى بعدم بيع أسهم “أمريكانا” بأقل من قيمة تداوله في البورصة المصرية إلا أن هيئة سوق المال تعمدت تحد موعد بيع هذه الأسهم بأسعار زهيدة بعد انقضاء أجازة عيد الأضحى المبارك.
والأكثر غرابة أن الرقابة المالية بهيئة سوق المال حددت مواعيد نظر تظلمات مستثمري “أمريكانا” يوم الأربعاء بعد القادم أي بعد موعد بيع الأسهم بأسعار زهيدة بالفعل.

SHARE

اترك تعليق