وزيرة الصحة

كتب: على طه

ألقى مدير المركز الطبي المصري في جنوب السوادن، كلمة ترحيب بجميع حضور افتتاح المركز الطبي المصري في العاصمة جوبا، وجاءت الكلمة نيابة عن العاملين، وقد وجه فيها الشكر والتقدير لكل من ساهم في إنشاء الصرح الطبي والذى يعكس عمق العلاقات بين مصر، وجنوب السودان مؤكداً حرص الدولة المصرية على المساهمة فى تقديم الخدمات الطبية لشعب جنوب السودان، وفى هذا الإطار جاء تطوير العيادة المصرية بالجنوب.

وتابع مدير المركز الطبي المصري في جنوب السوادن، أن المركز بدأ منذ 12 عاما وكان قائماً على 3 تخصصات فقط لتصبح حالياً المركز الطبي المصري، والذى يحتوي على 12 عيادة بـ8 تخصصات مختلفة وهما عيادتين للأمراض الباطنة والنساء والولادة والأطفال والأسنان وعيادة واحدة لكلا من الأمراض الجلدية والتناسلية والجراحة العامة والعيون وجراحة العظام.

وتابع مدير المركز الطبي المصري في جنوب السودان، أنه تم تطوير معمل التحاليل الطبية ليحتوي على أحدث الأجهزة الدقيقة، وتزويد المركز بجهاز إشاعة حديث يعمل على جميع الإشاعات، وهو إضافة جديدة، وكذلك صيدلية تحتوي على جميع الأدوية اللازمة، وتقديم خدمات طبية رفيعة المستوي.

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إنه لا يخفي علي الجميع الأهمية التى توليها مصر لعلاقاتها بالأشقاء في جنوب السودان، مؤكدة انها بمثابة أرض التواصل بين شمال القارة الأفريقية وجنوبها، وهو ما حرصت عليه مصر دوماً لدفعه على مدار السنوات السابقة.

وقالت “زايد ” أن مصر بذلت منذ اعترافها وترحيبها بدولة الجنوب الوليدة وقبل ذلك كافة سبل الدعم والمساندة للأشقاء في دولة جنوب السودان الشقيقة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والإنسانية والتنموية، اعترافاً بأهمية تطوير الجنوب وأهمية العمل على تنميته، وتحقيق السلام الشامل والعادل.

وشددت وزيرة الصحة خلال المؤتمر الصحفى، على أن المجال الإنساني والتنموي أحد ركائز الاستراتيجية المصرية الشاملة لدعم جنوب السودان، حيث عملت مصر منذ استقلال الجنوب على تقديم المساعدات الطبية للأشقاء في جنوب السودان، والتى بلغت 18 طن أدوية و11 طن ألبان أطفال، و11 طن مستلزمات لمكافحة فيروس كورونا المستجد، لافتة إلى إنه تم تشغيل المركز المصرى في دولة جنوب السودان من خلال فريق طبي من وزارة الصحة ويتم تدريب الأطقم الطبية من فريق أطباء السودان، والتمريض من جنوب السودان، مضيفة أن جميع المستلزمات الطبية تذهب إلي المركز بشكل دائم وتم أرسال 9 طن ألبان أطفال، وكذلك 15 طن أدوية.

وأوضحت وزيرة الصحة، أنه يأتي إنشاء المركز الطبي تكليلاً للجهود المصرية، وتوجيهات الرئيس السيسي، بتقديم كافة أوجه الدعم لدولة جنوب السودان، وللأشقاء فيها، المركز تم إنشائه منذ عام 2008، فقد تم تطويره ليصبح مركزاً متخصصاً لتقديم الدعم الطبي، والقارة الأفريقية تمر بمرحلة دقيقة تتطلب التكاتف.

من جانبها قالت إليزابيث أشواي، وزيرة الصحة بجنوب السودان، إن مصر دولة صديقة وعلينا أن نعزز العلاقة الطبية مع مصر، موضحة أن مصر تعاون جنوب السودان كثيراً في مجال الصحة منها تطوير الموادر البشرية وتوفير الأدوية أثناء جائحة كورونا، وأكملت وزيرة الصحة بجنوب السودان، أن دولة جنوب السوان تثمن المساعدات المصرية المقدمة وسنستمر معاً من أجل خير بلدينا.

ووجه توت جلواك، مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشؤون الأمنية، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، على التعاون الوثيق والذى بدأ منذ فترة طويلة فزيارة الوزير عباس كامل رئيس جهاز المخابرات لافتتاح وتطوير المركز الطبي كانت جيدة، مؤكدا أنه يشكر الدولة المصرية على الدعم المستمر لجنوب السودان.

وأكمل  توت جلواك، أن الطائرات المصرية جاءت بالمساعدات أثناء أزمة فيروس كورونا، وكل مواطن بجنوب السودان يشكر الشعب المصري، كما أن مصر وجنوب السودان أشقاء وأقوياء، ومصر ساهمت في دعم جنوب السودان الرئيس عبد الفتاح السيسي يحظي بتقدير كبير.

 

 

 

 

اترك تعليق