مايك بومبيو

وكالات

أعلنت الولايات المتحدة من جانب واحد أمس السبت، عن استئناف كافة العقوبات الدولية ضد إيران التي تم تجميدها بموجب الاتفاق النووي.

ووفقا لـ” روسيا اليوم” ذكر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بيان له أن استئناف العقوبات يأتي ضمن إطار عملية تم إطلاقها في 20 أغسطس، موضحا أن الجانب الأمريكي أبلغ في ذلك اليوم رئاسة مجلس الأمن بـ”الانتهاكات الجسيمة” من قبل إيران للالتزامات المترتبة عليها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة ببرنامجها النووي.

كما أعلن بومبيو عن استئناف الإجراءات المنصوص عليها بموجة البند السابع والثامن وما بين الـ16 والـ20 للقرار رقم 2231، وندد برفض مجلس الأمن الدولي تمديد حظر التسلح المفروض على إيران، مشددا على أن الولايات المتحدة “اتخذت لحسن حظ العالم قرارا مسؤولا لمنع إيران من اقتناء جميع أنواع الأسلحة التقليدية”.

وقال الوزير: “بموجب حقنا المنصوص عليه في قرار 2231، أطلقنا عملية لاستئناف جميع العقوبات المجمدة ضد إيران تقريبا، بما يشمل حظر التسلح، والعالم سيكون أكثر أمنا نتيجة لذلك”.

وأشار بومبيو إلى أن تلك العقوبات تضم أيضا حظر تخصيب اليورانيوم وإعادة معالجته وحظر تطوير واختبار الصواريخ الباليستية، بالإضافة إلى حظر تصدير التكنولوجيات المتعلقة بالبرامج الصاروخية والنووية إلى إيران.

وطالب الوزير الأمريكي المجتمع الدولي بـ”الالتزام على نحو كامل” بهذه العقوبات، قائلا: “إذا فشلت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في الوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق بتطبيق هذه العقوبات، فإن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سلطاتها الداخلية لفرض عقوبات على هؤلاء المخالفين والتأكد من عدم استفادة إيران من الأنشطة المحظورة أمميا”.

وأكد بومبيو أن الولايات المتحدة “ستعلن في غضون الأيام القادمة عن إجراءات إضافية لتعزيز تطبيق العقوبات ومحاسبة منتهكيها”، مشددا على أن حملة الضغط الأمريكية على إيران ستستمر ما لم تتوصل طهران إلى اتفاق شامل مع واشنطن “يكبح تهديداتها النووية ويضع حدا لنشرها الفوضى والعنف وإراقة الدماء”.

اترك تعليق