سعيد حساسين

كتب: إبراهيم شرع الله

أكد الدكتور سعيد حساسين عضو مجلس النواب أهمية جميع القضايا الاقليمية والعربية والدولية التى تناولها الرئيس عبد الفتاح السيسى فى كلمته امام الامم المتحدة مشيرا إلى أن الرئيس السيسى دائما يعطى أكبر اهتمام للقضية الفلسطينية فى جميع خطاباته التاريخية أمام المنظمة الأممية،  وأن القضية الفلسطينية دائما فى صدارة اهتمامات مصر والقيادة السياسية.

وأشاد ” حساسين ” بتأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسى فى كلمته وقوله : إذا كنا ننشد حقا تنفيذ القرارات الدولية، وتحقيق السلام والأمن الدائمين فى منطقة الشرق الأوسط فليس أحق بالاهتمام من قضية فلسطين التى مازال شعبها يتطلع لأبسط الحقوق الإنسانية وهو العيش فى دولته المستقلة جنبا إلى جنب مع باقى دول المنطقة مؤكدا ان الرئيس السيسى وضع جميع دول العالم امام الحقيقة المرة للقضية الفلسطينية عدما قال بكل وضوح : لقد استنزف الوصول إلى هذا الحق أجيالا واستنفد العديد من القرارات إلى حد بات يثقل الضمير الإنسانى، ولا سبيل للتخلص من هذا العبء وفتح آفاق السلام والتعاون والعيش المشترك إلا بتحقيق الطموحات المشروعة للشعب الفلسطينى فى إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية لكى يعم السلام والأمن كل شعوب المنطقة.

وطالب الدكتور سعيد حساسين من المجتمع الدولى بأسره خاصة الأمم المتحدة ومجلس الأمن القيام بمسئولياته التاريخية من خلال الضغط على إسرائيل لوقف جميع الأعمال الإرهابية والإجرامية ضد الفلسطينيين والوقف الفورى لعمليات القتل والاستيطان الذى تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلى ضد الشعب الفلسطينى، كما طالب من العالم كله أن يعى ماجاء فى كلمة ورؤية الرئيس السيسى ومطالبته للمجتمع الدولى تفعيل التزامه بتحقيق السلام الذى طال انتظاره والتصدى للإجراءات التى تقتطع الأرض من تحت أقدام الفلسطينيين وتقوض أسس التسوية وحل الدولتين التى تبنتها القرارات الدولية وقامت عليها عملية السلام والتى بادرت إليها مصر سعيا إلى تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم.

اترك تعليق