بقلم – مجدى راشد

حالة انفصام عقلى تنتاب أندية الدورى العام للموسم القادم..

الأسباب كثيرة.. يأتى فى مقدمتها نار الأسعار فى التعاقدات التى تحددها الأندية الكبيرة على الأقل ٤ هى الأهلي، الزمالك، بيراميدز، المقاولون..

باقى الأندية لا تتوافق مواردها المالية مع طموح ضم لاعبين بعينهم، بالتالى ينعكس ذلك على المستوى العام للفرق.. تلك مشكلة (للكومبارس)..

السنيد أو الكومبارس يحتاج إلى الكثير حتى يسير فى طريق نجم الشباك..

شيء من الخيال اقترح أن يكون هناك دورى جديد يشمل ٤ أندية فقط، والباقى يتم تنظيم دورى خاص بها.. هذا استنادا إلى قاعدة الدورى المصرى كل شيء به مباح.

ليس هذا جنوحا عقليا، بل هو واقع يتجرعه السنيد من عدم القدرة على الشراء والتعاقد ومقارعة الكبار..

أقول للجنة الخماسية التى تدير اتحاد الكرة وجب دراسة هذا الاقتراح.

ثم هل تم دراسة عودة الجماهير بشكل تدريجى لإنعاش دور السنيد..

أعلم أن ما يشغل الوسط الرياضى واللجنة الخماسية الأجواء الحنجورية بعد قرار اللجنة الأولمبية.

الرياضة مورد اقتصادى مهم وحيوى وأمن قومى يجب محاكمة من يعبث به.

لذا وجب تدخل المسئولين لإصلاح هذا الصرح الشعبى والمالى والاقتصادي..

كفانا ثرثرة (محروقة)

SHARE

اترك تعليق