كتب: محيى عبد الغنى

أكدت د يمن الحماقى أستاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس فى تصريح خاص لدار المعارف أن منظمة غاز شرق البحر المتوسط ، والمنطفة تضم فى عضويتها: مصر واليونان وقبرص  والأردن وفلسطين واسرائيل ومقرها القاهرة، ويأتى إنشاء هذه المنظمة الأقليمية تتويجاً لجهود الدول الأعضاء للاستفادة المشتركة من ثروات الغاز والنفظ الموجودة فى المياة الاقليمية والمياة الاقتصادية لهذه الدول، خاصة بهد ترسيم الحدود للمياة الاقليمية والاقتصادية بين كل من اليونان وقبرص ومصر واليونان، وبناء على هذه الاتفاقيات الرسمية بين هذه الدول تم البدء فى التنقيب والاكتشافات البحرية عن الغاز والنفط.

وتوضح د يمن الحماقى أنه توجد علاقات اقتصادية وثقافية واجتماعية بين مصر واليونان نظراً للعلاقات التاريخية بين البلدين حيث يوجد لليونان جالية كبيرة من المصريين اليوناييين، والعلاقات الاقتصادية بين البلدين اخذت تصل حجم الاستثمارات اليونانية إلى أكثر من 600 مليون يورو، إذ تستمر فى مصر حوالى 149 شركة يونانية، بالأضافة إلى الاستعداد لتنفيذ مشروع الربط الكهربائى بين مصر وقبرص بالاضافة إلى العلاقات الثقافية بين مصر واليونان إلى حوالى 9 ملايين يورو خلال عام 2019.

وتلفت يمن الحماقى إلى ان منطقة غاز شرق البحر المتوسط، هى منطقة اقليمية ذات إطار قانونى معترف من قبل الأمم المتحدة، وقد طلبت فرنسا الحصول على عضوية المنظمة، كما طلبت أمريكا أن  تكون عضواً مراقباً بالمنظمة، والمنظمة تعمل فى إطار اتفاقية أعالى البحار التى اعتمدتها الأمم المتحدة عام 1982 والتى بموجبها يتم تقسيم وترسيم الحدود البحرية الاقليمية والاقتصادية للدول المنشاظئة على البحار المختلفة ومنها منطقة شرق البحر المتوسط، وبذلك تكون منظمة غاز شرق البحر المتوسط لها كافة الحقوق فى الأستفادة من مصادر الثروات الغازية والنفطية الموجودة فى مياة هذه الدول، وبذلك فإن ليس لأية دول أخرى التدخل فى النطاق الأقليمى لدول شرق البحر المتوسط، وعلى تعد على حقوق هذه الدول يخالف القوانيين والمواثيثقة الدولية..

اترك تعليق