انتخابات النواب - أرشيفية

تقرير – سماح عطية

ساعات قليلة وتبدأ صافرة الحكم في مباراة التنافس على مقاعد مجلس النواب بحافظة الإسكندرية حيث تشهد الدوائر الانتخابية منافسة حاره بين المرشحين لخوض سباق انتخابات مجلس النواب 2020 خاصة بعد أن اخذ قانون تقسيم الدوائر الانتخابية لمجلس النواب من مساحة بعضها، مع تقليص عدد مقعدها والتي بلغت 16 مقعدًا، يتنافس علهم 215 مرشحا ، موزعين على 6 دوائر انتخابية، بواقع 4 مقاعد لدائرة المنتزه شرقًا، و3 لدائرة الرمل، ومقعدين لدائرة سيدي جابر، ونفس العدد لدائرة محرم بك، ومقعد واحد لدائرة العطارين، و4 مقاعد لدائرة الدخيلة، غربًا

  • دعاية انتخابية إلكترونية وميكروفونية

وقد تنوعت أساليب الدعاية الانتخابية، لجميع المرشحين منذ اليوم الأول لغلق باب الترشيح والتنازلات مرورا بالطعون أمام محكمة القضاء الادارى ، ما بين الحملات الإلكترونية، وعرض الانجازات، خاصة النواب الحاليين، وبين المؤتمرات الانتخابية، واللقاءات العرفية، مع كبار العائلات، بجانب المسيرات الليلية سيرًا على الأقدام وبالسيارات التي تحمل مكبرات الصوت وتُردد الأغاني الوطنية، يتخللها ذكر اسم وصفة ورمز المرشح، وعبارات تحث المواطنين على منحهم الثقة الممزوجة ببعض الوعود

  • الدائرة الأعلي في عدد المرشحين

وقد جاءت الدائرة الأولى، والتي تشتمل على أقسام شرطة “أول وثانٍ وثالث المنتزه” تحظى بنصيب الأسد، من حيث عدد المقاعد “4”، وكذلك عدد المرشحين الذين بلغوا 69 متنافسًا،
من بينهم حزب مستقبل وطن بـ4 مرشحين على 4 مقاعد، 2 منهم نائبين حاليين، وهما أبو العباس فرحات تركي، وعبد الفتاح محمد عبدالفتاح، والآخران، “رجلي أعمال”، ويعتمد الأول والثاني على روائح الزمن الماضي وأعمالهما والخدمات المقدمة للمواطنين من ذي قبل ، بجانب الدعم اللوجيستي لهما من الحزب، وكذلك الانتشار الدعائي الكبير لهما في الشارع وبخاصة “تركي”.

بينما باقي الأحزاب السياسية وهي: “مصر المستقبل، والمؤتمر، والوفد الجديد، وحماة الوطن، والإصلاح والنهضة، ومصر القومي 2، والجيل الديمقراطي، والنور، والمحافظين”، فتنافس بـ10 مرشحين، أبرزهم مرشح حزب المحافظين، البرلماني الحالي، محمد عطا سليم، بجانب المرشح أحمد حسن البطش المدعوم بقوة حزب النور، صاحب التكتل التصويتي في الدائرة، وبخاصة بريف المنتزه.

و في مقابل ذلك 55 متنافسًا مستقلًا، يتنافسون للتواجد، وهم مي محمود، وهند الجبالي، أعضاء مجلس النواب الحاليين، وأشرف شيحة المحامي، والذي اشتهر بشكل ملحوظ بمسيراته وسياراته الدعائية التي تجوب شوارع الدائرة ، هذا الي جانب حنان عبد الهادي، صاحبة شركة تنموية.

  • الدائرة الأكثر شراسة

وتاتي الدائرة الثانية ، والتي تضم نطاق قسمي شرطة “أول وثانٍ الرمل”، ومخصص لها 3 مقاعد، في المرتبة الثانية من حيث الصراع الشديد ، بين 39 مرشحا، ضمنهم 10 متنافسين حزبيين، و29 مستقلا، يتخللهم 7 سيدات.
حيث دفع حزب مستقبل وطن بـ3 متنافسين هم: أحمد عبد المجيد، صاحب شركة، ومحمود عسكر، موظف بمكتبة الإسكندرية، وسعد الدسوقي، مهندس ميكانيكا،
ومرشحي باقي الأحزاب السياسية في الدائرة وهي: “حماة الوطن، فدفعَ بنشوى، محمد أخصائية طب أسنان بجامعة الإسكندرية، وهاني الكردي، مدير بشركة البتروكيماويات، والإصلاح والنهضة، دفعَ بنادر عبد الهادي، صاحب مصنع، والحركة الوطنية المصرية، قدمَ محمد شعيب، صاحب شركة مقاولات، والعدل، قدم سحر الغرياني، ومصر القومي، دفع بأحمد عبده، مدرس”، وجميعهم يطمحون في دعم أعضاء أحزابهم.فيما دفع حزب النور، بحسني المصري، .

وفي مقابل ذلك يصارع 29 مستقلا للتواجد، أبرزهم: النواب الـ3 الحاليين، والذين عاودوا ترشحهم مجددًا، وهم عفيفي كامل، ، وعمر الغنيمي، نجل جمال الغنيمي، رجل الأعمال والبرلماني السابق،
وبالإضافة إلى النائبة إلهام المنشاوي، و هاني الرشيدي، صاحب شركة بحرية، وسعيد كتانه، صاحب معرض موبيليا،

  • دائرة القبائل والسلف وظهور تاريخي للنساء

وتعد دائرة الدخيلة والعامرية وبرج العرب، ثالث أكثر الدوائر الانتخابية سخونه ويوجد بها ٤٣ مرشح وهي دائرة ذات نزعه قبلية وعائلية وهي التي تتحكم في الانتخابات، فيما يسيطر التيار السلفي وحزبه النور على بعضا من قري العامرية وبرج العرب من خلال الشيخ شريف الهواري نائب رئيس الدعوة السلفية.

ويتنافس في الدائرة علي ٤ مقاعد الفردية، ٤ نواب هما رزق راغب ضيف الله امين حزب مستقبل وطن بالإسكندرية وهو من عائلة القنايشات وشقيقه الأكبر النائب سعداوى راغب يخوض الانتخابات على القائمه الوطنية ، مصطفي الطلخاوي امين الشئون البرلمانية بحزب مستقبل وطن وهو من عائلة الطلخاوي ، أحمد خليل خيرالله رئيس الكتلة البرلمانية لحزب النور وهو من عائلة العزائم وهم الأكثرية العددية في الدائرة ، أحمد الشريف عن حزب النور.
كما ينافس أحمد حسن خيرالله عن حزب الجمهورى، وهونجل النائب حسن خيرالله وابن عم رئيس الكتلة البرلمانية لحزب النور، بالإضافة لمرشحي حزب مستقبل وطن الآخرين وهما حسين العقارى ابن قبلية العقارى، ومحمد السمالوسي من قبيلة السمالوس.

فيما يحاول حزب الوفد المنافسة من خلال جيهان عبدالرحمن المتحدث باسم نقابة هيئة التأمين الصحي وزوجه النائب الأسبق عن حزب الوفد حماده منصور وهي قياده بحزب الوفد ونقابية، كما يحاول الأقباط المنافسة من خلال المرشح المستقل مينا ميخائيل وهو رجل أعمال، ويدفع أبناء الصعيد بمرشحين هما خالد عبدالتواب، محمد ربيع، بالاضافة لوجود مرشحين من قبائل وعائلات أخرى و٥ مرشحات دفعه واحده للمرة الأولى حيث كانت الدائرة لا يترشح فيها سيدات أمام رجال القبائل والعائلات في مجلس النواب.

  • دائرة العائلات التوبية

كما تشهد دائرة العطارين واللبان والجمرك منافسه شديده بين الصافى عبدالعال الصغير مرشح حزب مستقبل وطن، وملكه مسعود مرشحه حزب التجمع، رغم أنه الصراع على مقعد واحد فى الدائرة والمرشحين ١٠ فقط إلا أن الصراع على أشده وسط محاولات كل طرف استخدام العائلات خاصة العائلات النوبية وأهل الصعيد والتجار والأقباط

وتأتي الدائرة الرابعة، وتضم “محرم بك، وأبيس، وكرموز، وغيط العنب، ومينا البصل”، وتقع وسط المحافظة الساحلية، ومخصص لها مقعدين، يتنافس عليهما 28 مرشحًا، بينهم 6 حزبيين، و22 مستقلًا، يتخللهم سيدتان. والتي يطلق عليها دائرة أبناء النواب أو دائرة الإرث البرلماني

  • قوائم الاسكندرية

    هذا وتتنافس قائمتي “من أجل مصر، ونداء مصر” عن الدائرة الرابعة المُمثلة لقطاع “غرب الدلتا”، المخصص له 42 مقعدًا، موزعين بواقع “18 مقعدًا للإسكندرية، و20 مقعدًا لمحافظة البحيرة، و4 مقاعد لمحافظة مرسى مطروح”، حيث يعمل مرشحي الإسكندرية على تكثيف نشاطهم باللافتات الدعائية الميدانية، والبوسترات والصور الاليكترونية، عبر تطبيقات ومجموعات مواقع التواصل الاجتماعي.

يُذكر أن المرحلة الأولى لانتخابات مجلس النواب، التي تتبعها محافظة الإسكندرية، من المقرر أن تُجرى خارج مصر خلال الفترة من 21 إلى 23 أكتوبر المُقبل، وفي الداخل يومي الأحد والاثنين 24 و25 من ذات الشهر، بينما المرحلة الثانية فتجرى فيها الانتخابات خارج مصر من 4 إلى 6 نوفمبر المُقبل، وفي الداخل يومي 7 و8 نوفمبر، على أن تعلن النتيجة النهائية 14 ديسمبر 2020.

اترك تعليق