دار المعارف

التقى وزير الخارجية، سامح شكري، اليوم الثلاثاء، المستشار “عبد الوهاب عبد الرازق” رئيس مجلس الشيوخ، لتقديم التهنئة على اختياره رئيساً للمجلس، في أعقاب إنجاز الاستحقاق الانتخابي بنجاح وتشكيل أول مجلس مصري للشيوخ عقب ثورة يونيو 2013، إعمالاً لمواد الدستور ذات الصلة.

وأشاد “شكري” بدور الدبلوماسية البرلمانية وما تتمتع به من مصداقية على ضوء تعبيرها عن نبض الشعب وطموحاته وتطلعاته، لافتاً إلى دورها في تعزيز العلاقات الثنائية ومتعددة الأطراف، ولا سيما على الصعيد الشعبي، من خلال التعاون مع مختلف برلمانات دول العالم على الصعيد الثنائي، فضلاً عن المُشاركة في مختلف الاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية. كما تطرق “شكري” إلى أهمية التعاون والتنسيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية على ضوء التكامل بين مختلف سلطات الدولة للمُشاركة في تحقيق طموحات الشعب المصري وحماية مصالحه، تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية في هذا الصدد.

أكد وزير الخارجية استعداد الوزارة الكامل للتعاون مع المجالس النيابية من أجل المساهمة في تحقيق الاستقرار والتقدم المنشودين، منوهاً إلى اعتزام الوزارة التواصل المستمر مع ممثلي الشعب في إطار من الشفافية وتبادل الرؤى سواءً بشأن العلاقات الدولية أو تحقيقاً لتطلعات المواطن المصري، لا سيما من خلال رعاية المواطنين المصريين في الخارج عبر الجهود التي تبذلها سفارات مصر وقنصلياتها العامة في مختلف أنحاء العالم.

 

اترك تعليق