جانب من الاجتماع
دار المعارف
أكد  النائب الدكتور  طارق سعده نقيب الاعلاميين وعضو مجلس الشيوخ أن الاعلام مهنة  النابغين والمتميزين حالة حال الاستاذ الجامعي .
وقال ان الاعلام والتعليم هما احد أدوات الوعي و التنويرلما بحملاة من قيم كبيرة لذلك عليهما مسؤلية كبيرة  في توصيل الرسالة.
وقال اثناء كلمته في الندوه التي  إقامتها جامعة دمنهور اليوم الاثنين برئاسة الدكتور عبيد صالح رئيس الجامعة تحت عنوان   “دور الاعلام والجامعات في تنمية الوعي القومي المصري” بمشاركة النائب عادل الطنيخي  عضو مجلس الشيوخ واعضاء هيئة تدريس وطلاب  جامعة دمنهور.
وأضاف أن الاعلام المصري عليه اعباء كثيره ليس لمناقشة  قضايا المجتمع فقط  بل للرد على الشائعات ضد الدوله المصرية فالاعلام يتخذ خطوات ثابته وعليه تبصير  الناس  الى الطريق الصحيح و علينا ان نكون علي قدر المسؤوليه، مشيرا إلى اننا في نقابة الإعلاميين نحارب الكائنات الوهميه في كل ربوع  مصر وضرب بعض الامثله في محافظات اسوان والمنيا وسوهاج والاسكندرية والقاهرة  حيث حصلت  النقابه على  احكام قضائيه على تلك الكائنات.
 وفي ذات السياق أضاف نقيب الإعلاميين اننا نحارب ما يسمون  بصفة  منتحلي  صفحه اعلامي  ومن يحملون كارنيهات مزوره.
وقال جاري تنقية الوسط الإعلامي من هؤلاء.
وأشار الي انة  تواصل مع مساعد اول وزير الداخليه للاحوال المدنيه واوضع  نسخه من قانون النقابة سنة 2016 وتم اعتماد خاتم النقابة حتى لا تصدر بطاقة  قومي تحمل صفة اعلامي، لافتا النقابه تلعب  دورا كبيرا في متابعه الرساله الاعلاميه وأداء ممارسي مهنة الاعلام  لضبط المشهد ومن يخالف ميثاق الشرف الإعلامي ومدونة السلوك  المهنى يتوقع علية عقوبات وفقا للقانون والامثلة كثيرة.
يخرج على النص يلقي عقابا شديدا وهناك أمثلة كثيرة.
وأضاف نقيب الإعلاميين  ان لدينا مرصد اعلامي  يرصد ما يقرب من 34 وسيلة اعلامية  لمتابعة أداء الإعلاميين العاملين فيها فنقابه الاعلاميين لم تكن مقصلة  على الرقاب  ولكنها تتابع وتراقب أداء الإعلاميين ولعملهم لضمان تقديم  رساله إعلامية متميزه تليق بمصر الجديدة ، مؤكدا أن  الاعلام المصري  يلعب دورا مهما  في إبراز  المشاريع القومية  والانجازات التي حققتها الدوله على ارض الواقع حيث انه يسلط الضوء عليها من كل الجوانب.
واما فيما يخص التعاون بين نقابه الإعلاميين والجامعات المصريه قال سعده انه يلوم على العديد من الجامعات لعدم تواصلهم مع وسائل الاعلام المختلفه
 وطالب  الجامعات بتفويض مختص يكون حلقه الوصل بين وسائل الإعلام   والجامعة لابراز الدور المهم الذي يقومون بة تجاة المجتمع  وتطوير العملية التعليمية.
واكد نقيب الاعلامين ان النقابة بكوادرها الإعلامية على اتم الاستعداد لتدريب طلبة وطالبات وخربجي الجامعات المصرية الراغبين في ممارسة النشاط الاعلامي على أن يكون ذلك تبرعا من النقابة.
جاء ذلك ردا من  النائب الدكتور طارق سعدة نقيب الإعلاميين وعضو مجلس الشيوخ على الاسئلة التي وجهت آلية  من أعضاء هيئة تدريس وطلاب جامعة دمنهور  هذا بالإضافة إلى  اجابته التالية على العديد من الأسئلة الاي وجهت آلية ومنها عن ماسبيرو قال ردا على سؤال هل يواجه ماسبيرو حربا.
أضاف موضحا انة ليس هناك حرب على ماسبيرو بل انة يمتلك العديد من الكوادر المهنية المحترفة وهو البيت الكبير الذي  تعلم فية الجميع الاعلام وتخرج منة العديد من الكوادر الإعلامية المميزة التي  يشهد لها بالكفاءة .
واختتم نقيب الإعلاميين حديث قائلا لابد أن يكون التطوير والتحديث المستمر لكل عناصر المنظومة الإعلامية لمواكبة كل التحديات الحديثة والعالمية في الحقل الإعلامي ، مضيفا ان المهنية و الالتزام بضوابط المهنة هي المعيار الأساسي للتقييم الإعلامي.
وقال ان النقابة لن تسمح بالتجاوذات فهناك ميثاق شرف إعلامي يلتزم بة كل الإعلاميين وعقوبات رادعة قد تصل للايقاف والشطب.
وقال الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور ان مصر تواجه تهديدات من اهمها حروب الجيل الرابع والخامس، وهي من أخطر أنواع التهديدات، وتتمثل في محاولة الغرب الدخول الى الأسر والبيوت المصرية عن طريق التكنولوجيا ليفككها ويفتتها. فالغرب يستخدم الهواتف المحمولة والحواسب الإلكترونية في إطلاق الشائعات لتصل للملايين، ومحاولة التشكيك في قواتنا المسلحة الباسلة وشرطتنا الماهرة وقضائنا الشامخ، وتشويه الرموز الوطنية وطمس الحقائق، ويستخدم أيضا وسائل الميديا المختلفة في نشر الأفلام الغير  هادفة  لتغييب العقول ومحاولة صنع مجد وحضارة زائفة للغرب كمحاولة تجسيد الجندي الأمريكي كبطل ينقذ العالم ولايقهر، وتشويه صورة الجندى المصرى والضابط المصرى.
ويستخدمون كل الطرق والسبل لتدمير القيم والمبادئ وتضييع وقت الشباب لإبعادنا عن الإنتاج ومسيرة التقدم.
و ضرب وتدمير الاقتصاد المصري منها على سبيل المثال لا الحصر مجال السياحة، فمصر تعتبر من أهم المقاصد السياحية على مستوي العالم فهي تمتلك ثلث أثار العالم وفقاً لإحصائيات عالمية، ومن أهم الدول من حيث إمتلاك قاعدة أثرية ترجع إلى (7000) عام قبل الميلاد وتجسد التهديد في محاولة الغرب تصدير فكرة أن مصر دولة غير آمنه محاولة منهم لإضعاف الإقتصاد المصري لتحقيق مصالح خاصة.
على الجانب الاخر قال النائب عادل الطنيخي عضو مجلس الشيوخ ان  جامعه دمنهور بها حوالي 75 الف طالب وطالبه من ضمنهم  13 الف ونصف دراسات عليا كما ان له تجربه فريده في مواجهه الشائعات إيمانا منه بالدور الوطن الذي تقوم به الدوله .
وطالب نقابه الاعلاميين احتواء الشباب وتوفير فرص عمل لهم  في القنوات الفضائية والمحطات الإذاعية ليكونوا نواة في تطوير الرسالة الإعلامية .

اترك تعليق