دكتور يحيى هاشم

بقلم دكتور يحيى هاشم

انطلق منتدى شباب العالم منذ بدايته ليحلق في سماء المستقبل و يطلق العنان لأبداع شباب العالم ليبدأ على أرض مصر أم الدنيا كلها لقد كانت رؤية مستقبلية دولية سوسيولوجية صائبة من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتجعل من مصر قبلة للحوار و التفاعل بين مختلف الشباب حول العالم مع الشباب المصري لتبادل الآراء و الخبرات و الثقافات مما يحقق واقعا عمليا تفاعليا يستوعب طاقات الشباب و افكارهم الغير تقليدية في مواجهة كافة التحديات و يبعث برسالة الى شباب مصر و العالم مفادها انكم أنتم المستقبل الذي نبحث عنه .

وقد جاء اعتماد الأمم المتحدة لمنتدى شباب العالم كمنصة دولية لقضايا الشباب للتأكيد على أن مصر كانت صاحبة المبادرة الاولى في العالم لتجميع كل اهتمامات شباب العالم لتنطلق من مكان واحد و تحمل رؤى مشتركة في طرح القضايا و المشكلات المختلفة متضمنه الحلول التي يطرحها الشباب.

ان التعرف على الثقافات المختلفة و التعرف على عادات و تقاليد و مشكلات الشعوب من حولنا هو من أهم آليات التعامل مع المستقبل لكي تكون لدينا القدرة على فهم الآخر و استيعاب مشكلاته و اعتياد الحوار معه لخلق أرضية مشتركة للافكار التي تنطلق منها الحلول الفعالة التي يمكن تبادلها لمواجهة نفس المشكلات المتكررة في مختلف المجتمعات كل حسب عاداته و تقاليده و ثقافته .

لقد وضع فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي استراتيجية عمل ليس فقط لشباب مصر و لكن لشباب العالم مفادها أن الحوار و التواصل من أهم آليات التقارب و التفاهم بين الشعوب و الحرص على نبذ خطاب الكراهية و العنف و الاعتماد على خطاب المودة و التفاهم و تقبل الآخر و احترامه ليكون لدينا أجيال جديدة في المستقبل قادرة على التعامل مع كافة المتغيرات و التحديات .

كل يوم يمر يؤكد لنا ان الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس لدية رؤية سوسيولوجية مستقبلية صائبة تحقق التنمية المستدامة في كافة المعطيات و الموارد و الامكانيات المتاحة لنحقق بها أكبر قدر من الاستفادة و الاستدامة من اجل صناعة المستقبل الذي نحلم به جميعا لبلدنا الحبيبة مصر .

لقد أسهم منتدى شباب العالم الذي انطلق من مدينة شرم الشيخ منذ عام 2017 في رسم صورة ذهنية جديدة عن مصر قيادة و شعبا أمام العالم كله و بعث بالعديد من الرسائل الايجابية الى الدنيا كلها مما جعل العالم كله يقدر هذه المبادرة العظيمة لتعتمدها الامم المتحدة كمنصة دولية لقضايا الشباب .

ان الشباب دائما يبحث عن القدوة التي يقتدي بها من أجل أن يستكمل المسيرة مهتديا بها و منفذا لطموحاته و أحلامه بطريقته الخاصة و لكن مستندا الى هذه القدوة التي أثرت في وجدانه و جعلته ينظر الى الواقع و المستقبل بشكل مختلف مستندا الى المفاهيم السليمة .

لقد خلق منتدى شباب العالم رأيا عاما دوليا داعما لأفكار مصر نحو المستقبل و داعما لكل القرارات التي تتخذها مصر في العديد من القضايا نظرا للثقة الكبيرة في أن ما يتخذ من قرارات على أرض مصر  فهو يحقق النتيجة المطلوبة بدقة و محافظا على كل الاعراف الدولية و الاخلاقية التي تقدرها كل شعوب العالم .

علينا أن نفخر بحق بأننا ابناء مصر العظيمة التي تحمل شعلة النور و الثقافة و الاحترام و الابداع و الابتكار لتصنع مستقبل جديد لملايين المصريين المحبين لكل ذرة رمل على أرض مصر أم الدنيا كلها .

 

 

اترك تعليق