شريف فاروق

تعد الهيئة القومية للبريد واحدة من أقدم مؤسسات مصر الخدمية وأعرقها، إذ تأسست عام 1865، ويعد د.شريف فاروق، أول مسئول من القطاع المصرفى يشغل رئاستها، بعد الطفرة الهائلة فى عملها خلال أكثر من عشر سنوات مضت، وهو ما يشير إلى توجه الدولة نحو آلية عمل وتوجه جديد للهيئة ذات الشعبية والثقة بين جموع الناس، حيث تصل محفظة مدخرات عملائها إلى نحو 170 مليار جنيه.

وشغل شريف فاروق الذى عين فى يونيو 2020، رئيسا لهيئة البريد، منصب نائب رئيس بنك ناصر، و ما يزيد على 24 عاماً من الخبرة فى العمل المصرفى خاصة فى مجال التجزئة المصرفية وإدارة شبكات الفروع ومخاطر الائتمان وصناعة بطاقات الائتمان فى البنوك الخاصة، بالإضافة إلى تنمية الأعمال وتدريب العمالة، وساهم فى إعادة هيكلة بعض البنوك منها البنك الوطنى للتنمية ليصبح أبوظبى الإسلامى عندما شغل منصب المدير العام وكذلك عمله فى إعادة هيكلة المصرى التجارى ليصبح بنك بيروس، وعمل المدير الإقليمى للبنك المصرى الأمريكى قبل بيعه ليصبح كريدى أجريكول، حتى تولى منصب نائب رئيس بنك ناصر الاجتماعي.

حوار – علا عبدالرشيد

بداية ماهى خطة عمل الهيئة خلال الفترة المقبلة؟

خطتنا تقوم على خمسة محاور، الشمول المالي، والتحول الرقمي، البنية التحتية، الحوكمة، وأخيرا تعزيز الربحية.
وفى هذا الإطار فقد بدأنا بالعمل على توسيع وتحديث البيانات والمعلومات والبنية التحتية والتكنولوجية لمكاتب البريد وعددها ما يقرب من 4 آلاف مكتب منتشرة فى مختلف محافظات الجمهورية.

وانتهينا خلال العام الماضى 2020 من تجديد 850 مكتبا، ارتفع هذا العدد إلى 1600 مكتب حاليا وهناك خطة للانتهاء من 2000 مكتب بنهاية 2021.

كما استحدثت الهيئة الفروع المتنقلة، ونمتلك حاليا 39 عربة، وهناك خطة للوصول بهذا العدد إلى 85 عربة بنهاية العام المقبل، وتقوم تلك العربات بمناورات لخدمة الفروع وهو ما سهل عملية صرف المعاشات لأكثر من ستة ملايين مواطن و23 مليون عميل لخدماتنا إلى جانب مكاتب البريد الأساسية، ما خفف ضغط التواجد الجماهيري، ومكننا من تقديم الخدمات بشكل أيسر.

لماذا لا يقوم البريد بنشر ماكينات الصراف الآلى فى أماكن أخرى بخلاف المكاتب أسوة بالبنوك؟

الأمر ببساطة لأنه لا يوجد مصرف فى مصر يتمتع بحجم الانتشار الذى تحظى به شبكة البريد فى ربوع مصر بالمدن وأيضا القرى، نحن نتحدث عن أربعة آلاف مكتب نستهدف أن يكون فى كل فرع منها ماكينة أو أكثر بحسب كثافة التعامل فى الفرع للتخفيف عن المواطنين.
خدمة القروض

هل يتجه البريد لتقديم خدمة القروض؟

لا، هذا أمر غير وارد.. البريد لا يمول، ولكننا نقدم خدمات التمويل المتناهى الصغر، وهى قروض ميسرة للفرد لإقامة مشروع صغير صناعى أو زراعى بحد أقصى 100 ألف جنيه، يسددها على عامين من خلال شركة متخصصة فى هذا الشأن هى «تمويلي» ومهمتنا تتلخص فى أننا نتيح فروعنا لتيسير إجراءات الحصول على القرض والصرف منها، وأيضا سداد الأقساط الدورية للقرض، وتلك الخدمة قدمناها حتى الآن فى 15 محافظة.

وبخلاف شركة «تمويلي» التى أبرمنا معها شراكة فى هذا الشأن، بخلاف كوننا شركاء بنسبة 40 % فيها، نحن على استعداد للتعاون مع أى جهة يمكنها تقديم نفس المنتج وهو التمويل متناهى الصغر سواء كانت تلك الجهة شركات متخصصة أو جمعيات رجال أعمال أو جمعيات حرفية أو غيرها، إذ تبلغ قاعدة طالبى تلك الخدمة فى المجتمع المصرى 23 مليون فرد، بينما لم تقدم جهات التمويل الخدمة سوى لنحو 3.5 مليون نسمة وهو مايعنى أن هناك فرصا واعدة بالجملة فى هذا المجال لتغطية طالبى الخدمة.
منتجات توفير

هل يعتزم البريد مستقبلا اقتحام مجال التمويل فى ظل محفظة المدخرات الضخمة؟

خطتنا هى الإتاحة وهو الهدف الأساسي، لكن الدخول فى المجال نفسه يتطلب توافر معايير وموافقات من الرقابة المالية والبنك المركزي، وهو أمر ليس فى قائمة أولوياتنا فى الوقت الحالى أو المستقبل القريب.

هل يمكن أن يطرح البريد شهادات إدخارية وهل يوجد حد أقصى لحجم ودائع البريد؟

ندرس طرح منتجات جديدة للتوفير فى الوقت الحالي، بفائدة ربع ونصف سنوية، وإن شاء الله سنعلن عنها قريبا، مع بعض الخدمات الأخرى التى يعتزم البريد تقديمها بعد الانتهاء من دراستها أيضا بشكل واف، أما بخصوص الحد الأقصى لودائع البريد فهى 10 ملايين جنيه للشركات والأفراد ارتفاعا من 5 ملايين للشركات و3 ملايين للأفراد قبل ذلك.

مصر الرقمية

هل هناك تنافس بين البريد ومنصة مصر الرقمية؟

لا يوجد تنافس وإنما تعاون، فمنصة البريد كانت من أقدم المنصات وكانت تعرض الخدمات البريدية داخل وخارج الجمهورية فالمنصة ومنها توصيل المنتجات المصرية داخل وخارج الجمهورية، وبالفعل وصلنا منتجات عملاء إلى 15 دولة إفريقية، قبل أن يصدر تكليف رئاسى بتشكيل لجنة عليا لتصميم منصة خاصة بجمهورية مصر العربية يساهم فيها جميع الوزارات وجميع الشركات وكان تكليف الرئاسة أن أترأس تلك اللجنة، وانتهت اللجنة إلى تصميم منصة موحدة لعرض كل المنتجات المصرية وقادرة على النفاذ إلى كافة الأسواق الإقليمية والعالمية.

ما هى خدمات مصر الرقمية التى يقدمها البريد؟

خدمات مصر الرقمية تقدم عبر 150 مكتبا حتى الآن ونستهدف زيادتها إلى 1000 مكتب بنهاية العام وتتضمن خدمات الشهر العقارى، ولدينا تعليمات بأن كل الخدمات الحكومية التى تقدمها الدولة المصرية يمكن تقديمها من خلال مكاتب البريد بصفة عامة.

تعامل الديجيتال

متى يتجه البريد إلى التعامل الديجيتال للقضاء على التكدس والزحام؟

من أهم استراتيجيات البريد هو الاعتماد على التكنولوجيا لتقليص التعامل المباشر بين الجمهور ومقدم الخدمة بقدر الإمكان، ولذلك بدأنا خطتنا بنشر ماكينات الصراف الآلى بشكل واسع فى كافة المكاتب، كما أنه بالفعل لدينا تطبيق «إيزى باي» وهو تطبيق مدفوعات يمكن من خلاله دفع فواتير الكهرباء والغاز والمياه وغيرها والتعامل على حساب المستخدم داخل الهيئة، لكننا نستعد لإطلاق تطبيق أوسع استخداما فى منتصف أبريل المقبل وهو «ياللا آب»، وهو تطبيق أيضا مربوط بكارت يصدر من البريد، صاحب الكارت يملك محفظة تمكنه من التعامل مع حساباته داخل البريد نفسه أو التعامل مع المشتريات، وفى مرحلة تانية سيتمكن العميل من التعامل مع كافة الخدمات التى يقدمها البريد من خلال هذا التطبيق، كما نستعد مستقبلا لإطلاق «الديجيتال بنكنج» وهو أكبر مشروع نعمل عليه فى الوقت الحالى.

بدأنا كذلك فى العمل على تحديث المعلومات «البايومترية» لعملائنا وهى بصمة العين والوجه للتيسير بشكل أكبر عليهم خلال التعامل مع الفرع دون أوراق ، وكلها إجراءات للتيسير وتقليص زمن تقديم الخدمة.

الزحام والتكدس

ولكن برغم تلك الخطوات والخطط فما زالت الفروع مزدحمة رغم أن هناك معيارا دوليا لعدد عملاء المكتب الواحد؟

بالفعل المعيار الدولى لعملاء المكتب الواحد 12 ألف عميل ، لكننا فى مصر نصل إلى 18 ألف عميل هذه الزيادة لأسباب خارج إرادتنا مع الأسف وتتعلق بتوفير المكاتب ذات المواصفات المطابقة للشروط، ورغم ذلك فإننا خلال العام الجارى 2021 سنفتتح 500 مكتب جديد للبريد بأعلى المواصفات.

ما حجم استثماراتكم فى البنية التحتية؟

نحو 3 مليارات جنيه تقريبا.

حجم أرباح البريد خلال العام الماضي؟

الهيئة حققت أرباحا صافية تصل إلى 2 مليار جنيه خلال العام المالى الماضي، ومتوقع زيادتها بنسبة 25 % بنهاية العام الحالي.

كيف يستفيد البريد من محفظة الودائع الكبيرة لديه؟

نحن نختلف عن البنوك، فالبنوك تستخدم ودائعها لإعادة الإقراض، مقابل نسب فائدة، إضافة إلى الاستثمار المباشر ، أما البريد فيعتمد فقط على النوع الثانى وهو الاستثمار المباشر، فلدينا 13 شركة تقدم خدماتنا، فى نقل الأموال والتوزيع وغيرها، كما نستثمر 20% فى شركة اتصالات مصر ، 40 % فى شركة تمويلى ، بخلاف الاستثمار وإدارة المحافظ فى البورصة.

التجارة الإلكترونية

أصبحت التجارة الإلكترونية واحدة من أبرز القطاعات الأكثر نشاطا خاصة مع ظروف جائحة كورونا، لماذا لم يستفد البريد من هذا النشاط؟

بالعكس لقد أبرمنا بالفعل العديد من الاتفاقيات فى هذا المجال وبدأنا العمل عليها بهدف زيادة معدلات نمو هذا السوق فى مصر، وكان آخرها التعاون مع «ميل أمريكا» التى تعتبر من كبار المشغلين البريديين فى أمريكا الجنوبية وعضوا فى الاتحاد البريدى العالمي، ويتيح لها التعاون معنا الاستفادة من الإمكانيات الهائلة والثقة الجماهيرية التى يمتلكها البريد المصرى لدى المصريين.

العنصر البشري

أين العنصر البشرى من التطوير فى خطتكم وكيف تتعاملون مع خطوات التحديث دون الاستعانة بكوادر جديدة؟

العنصر البشرى فى أى زمان ومكان هو العنصر الأهم ونحن نؤمن أن لدينا ثروة بشرية هائلة نفخر بها وبأدائها وتحملها للمسئولية فى مختلف المواقف وأنا أطلق عليهم «الجيش الأخضر» لأنهم تحملوا ضغوط العمل كثيرا فى ظروف استثنائية وعدهم يصل حاليا إلى 41 ألفا و800 موظف، مقارنة بنحو 56 ألف موظف فى 2011، بعد خروج نحو 14 ألفا و200 موظف للمعاش.

60 % من العمالة الحالية متوسط أعمارهم يتراوح بين 30 و 40 عاما، وهو سن الشباب وقمة العطاء وقد أبرمنا شراكة مع المعهد المصرفى لتدريب المعنيين منهم بالتعامل مع الجمهور وآليات العمل الجديدة بعد التطوير، وخطتنا تتضمن تدريب 15 ألف موظف قبل انتهاء هذا العام 2021.

اترك تعليق