دار المعارف

قال الكاتب الصحفى مجدى الجلاد رئيس تحرير مجموعة أونا نيوز في أول ظهور له بعد مرضه قائلا “أنا بقالي شهر بين إيد ربنا وكلنا بين إيديه سبحانه وتعالي، أنا خضعت لعمليتين جراحيتين دقيقتين يوم 6 ويوم 8 مارس، وكانت أيام حاسمة في حياتي واكتشفت في المحنة دي حب كبير من الله والناس لم أكن أعلمه”.

حيث خضع الجلاد لجراحة خطيرة فى المخ.

 وأضاف مجدي الجلاد: “بفضل ربنا وبفضل دعائكم اتكتبلي الشفاء، وأفضل ما اكتشفته في هذه التجربة هو حبكم، والدعاء ليا والسؤال عليا مكنش طبيعي وكان أكثر مما توقعت، والحمد لله إن مسيرتي المهنية والإنسانية أسفرت عن حبكم ليا لدرجة إن فيه ناس كتير عملولي حاجات كتير لوجه الله داخل وخارج مصر معرفوش شخصياً،  ومتابعون ليا عملولي ختمة قران علشان ربنا يقف معايا واللي عملوا عدية “ياسين” وغيرهم من الناس على السوشيال ميديا ميعرفونيش مقبولنيش ده من كرم ربنا وكتير عليا”.

وتابع: “أنا بحبكم ومدين لكم جميعا بهذا الدعاء وبشكر جميع الأطباء الذين ساعدوني وأشرفوا على حالتي وجميع العاملين بمستشفى دار الفؤاد بالشيخ زايد”.

 وقال: “أنا اتعلمت كتير من هذه التجربة ونظرتي للحياة والقنوات تغيرت تمامًا.

أنا تجربتي هبدأ أكتبها وأقولكم على سر محدش يعرفه، وهو عمليات استئصال الورم اللي على شرايين المخ الرئيسية كانت وأنا صاحي زي ما أنا بتكلم معاكم كده والـ 3 ساعات اللي أجريت فيهم العملية غيرت حياتي بالكامل وهتعرفوها كاملة بعد ما اكتبهالكم ، تجربة يارب ميكتبهاش على حد من حضراتكم وإن كان الابتلاء تكفير عن الذنوب أو لتغير حياتي وتقريبي لله أو حب من الله فأنا راضي يارب”.

اترك تعليق