الدكتورة منى يحيى

مكتب براءات الاختراع لديه تاريخ عريق منذ عام 1951، وخلال هذه الرحلة التى تناهز السبعين عاما حدث تطورا كبيرا فى عمل المكتب وطريقة أدائه.

«أكتوبر» من جانبها ترصد استراتيجية العمل فى الطابق الأول من مبنى وزارة التعليم العالى والبحث العلمي.. هذا المكان المهم والذى يتقدم له كل مبدع لديه القدرة على خلق فكرة جديدة وتطبيقها لتقدم للمجتمع إضافة علمية جديدة تطور من منظومة العمل والإنتاج.

توجهنا إلى مكتب الدكتورة منى يحيى رئيس الإدارة المركزية لبراءات الاختراع بأكاديمية البحث العلمى لنتعرف منها على طبيعة عمل المكتب، ودورة الحصول على براءة الاختراع من أين تبدأ ومن أين تنتهى وهل القائمين على فحص طلبات التقدم مؤهلين علميا لتقييم الأفكار التى تتضمنها تلك الطلبات وما الضمانات التى وضعها المكتب لغلق الطريق أمام أى تجاوزات وما هو موقف المكتب من ظاهرة الاختراعات «الفنكوش» والتى أصبحت وسيلة للنصب على الناس والشركات وما هو التعامل القانونى مع منتهكى حقوق الملكية الفكرية، وكيف يواجه المكتب فوضى الاختراعات الوهمية..

حوار _ أحمد النومى

تصوير _ رمضان على

 ما دور وفلسفة عمل مكتب براءات الاختراع سواء وقت إنشائه عام 1951 أو بعد تبعيته لأكاديمية البحث العلمى عام 1971؟

تم إنشاء مكتب براءات الاختراع عام 1951 لينفذ القانون رقم 31 لسنة 1949، وفلسفة إنشاء المكتب هى حماية حقوق الملكية الفكرية للمخترعين وطبقا لمعاهدة باريس المكتب يحمى الأجنبى والمصرى طبقا لمبدأ المعاملة بالمثل، وكانت الصيغة التنفيذية وقت صدور القانون تنص على أننا نتبع وزارة التجارة والصناعة وخاصة التجارة الداخلية التى تعنى اليوم وزارة التموين، حتى قرر رائد البحث العلمى الدكتور إبراهيم بدران والذى أنشأ أكاديمية البحث العلمى عام 1971 قرر انضمام المكتب لأكاديمية البحث العلمى.

ويعمل المكتب وفق مبدأ حماية حق المخترع وحق المستهلك، وهو الهدف من منح براءة الاختراع بمعنى ضرورة استغلال براءة الاختراع داخل مصر حتى لا يتم احتكار الفكرة

 هل هناك اختلاف بين الفكرة والاختراع؟

الاختراع هو الجانب التطبيقى للفكرة فلا يمكن تقديم براءة اختراع لمجرد فكرة فى الذهن لم يتم تطبيقها فى الواقع، فبراءة الاختراع هى تطبيق الفكرة واقعيا والتأكد من جدواها ولا يقصد تطبيق الفكرة أن يتم تصنيعها بشكل كامل بقدر أن يكون هناك نموذج مبدئي.

الدكتورة منى يحيى رئيس الإدارة المركزية لبراءات الاختراع بأكاديمية البحث العلمى
الدكتورة منى يحيى رئيس الإدارة المركزية لبراءات الاختراع بأكاديمية البحث العلمى

 هناك عدد كبير ممن يسوقون أنفسهم على أنهم مخترعون لمجرد تقديم طلب إلى المكتب هل ذلك يفتح الباب للنصب؟

لا أستطيع وصفهم بالنصابين، وإنما البعض يعتقد أن ما قدمه هو اختراع دون إدراك أن الأمر لا يزال فى مرحلة البحث والتنفيذ والبعض الآخر يقدم فكرة وهى لا ترقى للتنفيذ.

  ما الأمثلة لاختراعات تم تقديمها ولم ترقى للحصول على براءة الاختراع؟

هناك شخص يقول إنه يستطيع التحدث إلى الحيوانات وترجمة لغتهم عن طريق جهاز وهو أمر لم يتم من قبل ولو تم سيكون إنجازا يحسب لهذا الشخص ولكن لا يوجد جهاز وهى فكرة بعيدة عن الواقع ومجرد خيال، وشخص آخر يقول إنه لديه اختراع سيارة تسير بالماء عن طريق الهيدروجين، عندما تم فحص ذلك تبين أنه غير قابل للتطبيق الصناعى الذى ذكره، وأحضر السيارة ولم تتحرك خطوة واحدة للأمام، كما يتقدم لنا الكثيرون كل يوم من متخصصين فى الأعشاب «العطارين» ويدعون القدرة على علاج المرضى بوصفات فيتم توجيههم إلى المركز القومى للبحوث.

هناك نوعية أخرى من الحالات التى نقابلها وتضاعفت أعدادها بعد أزمة كورونا فمثلا تقدم أحد الأشخاص يدعى أن لديه علاج لفيروس كورونا وأنه سوف يتقدم بشكاوى إذا لم يحصل على براءة الاختراع.

وطلبنا منه تفاصيل العلاج، فقال «إن فيروس كورونا له عين ولو فقع لها عينها سيتم القضاء عليها».

 أزمة كورونا هل كانت سببا فى طلبات عديدة من هذه النوعية؟

بالفعل وأنا فى النهاية لا يمكننى أن أرفض طلب قبل عرضه على لجنة الفحص وإلى الآن لم تعلن أى من الشركات العالمية عن التوصل إلى علاج شافى من فيروس كورونا.

 هل هناك طلبات تتعلق بمواجهة أو فحص كورونا وترقى إلى الحصول على البراءة؟

تقدمت إلينا طلبات حقيقية وأشياء لها مصداقية مثل اجهزة تكشف الاصابة بفيروس كورونا من قبل جامعات، أو مصل معين وسيظهر نتيجة مبشرة، وكل هذه الطلبات لن تظهر نتائجها قبل عام وبعض الطلبات نكتشف أنها مجرد فكرة وليست بحثا علميا وطلبات أخرى تم تقديمها من الجامعات والمراكز البحثية وتتوافر فيها معايير البحث العلمى الحقيقى وسيتم فحصها.

الدكتورة منى يحيى رئيس الإدارة المركزية لبراءات الاختراع بأكاديمية البحث العلمى
الدكتورة منى يحيى رئيس الإدارة المركزية لبراءات الاختراع بأكاديمية البحث العلمى

  إذن لن نستطيع القول أن لدينا دواء مصرى أو مصل لعلاج كرونا حتى الآن؟

طبعا، وهناك نقطة مهمة فمن الممكن أن يتم الموافقة على طلب براءاة اختراع طبى ولا تصرح له وزارة الصحة لأننا نحدد ثلاثة شروط وهى أن يكون جديدا ومبتكرا وقابلا للتطبيق، بينما تحدد وزارة الصحة ثلاثة شروط أخرى وهى الجودة والفاعلية والأمان.

 الكثير من مدعى الاختراع يظهرون للرأى العام ورقة وعليها خاتم ويسوقون أنهم حصلوا على براءة اختراع؟

الغريب أنك تجد شخصا معه طلب برقم 1 لسنة 2020 ويظهر فى الفضائيات ويقول إنه حصل على براءة اختراع، رغم انها تمنح بعد ثلاث سنوات من التقدم وللأسف هناك أشخاص يصدقون ذلك.

 ما هو التصرف القانونى حيالهم؟

ليس لدى أى تصرف حيال أى شخص يقدم اختراعا، سوى إدارة فحص تفصل فى الطلب.

 وكيف تتعاملون مع منتهكى حقوق الملكية الفكرية وسارقى براءات الأختراعات؟

المشرع وضع مادة فى القانون تعطى للفاحصين حق الضبطية القضائية، فلو هناك اختراع حاصل على البراءة وشركة أخرى تقلده يتحرك المكتب بناء على طلب من صاحب البراءة، ويتحول إلى القضاء ويحصل على تعويض.

 هل تصلكم بلاغات من أشخاص ضحايا اختراعات وهمية؟

لدينا مكتب خدمة عملاء ومكتب استقبال، وأى شخص تم النصب عليه او استغلاله من قبل هؤلاء علية التوجه إلينا فورا لأننى لا أستطيع أن أمنع أى شخص من التقدم بطلب.

الدكتورة منى يحيى رئيس الإدارة المركزية لبراءات الاختراع بأكاديمية البحث العلمى
الدكتورة منى يحيى رئيس الإدارة المركزية لبراءات الاختراع بأكاديمية البحث العلمى

 وما النصيحة التى توجهينها للأشخاص حتى لا يتعرضوا للنصب من مدعى الاختراعات؟

اطلب منهم التوجه إلى المكتب للتأكد أن هذا الشخص قدم بالفعل طلبا للحصول على براءة والمرحلة التى وصل إليها طلبه ومن الممكن ان يتواصلوا معنا عبر موقع المكتب على الإنترنت، ونرد على كافة الاستفسارات.

 كيف نحمى المخترع من النصب والاحتيال؟

أنصحه توقيع اتفاقية سرية المعلومات ويكون فاهم قانون جيدا، ويعلم ما حقوقه وواجباته على اختراعه، ونعطى دورات مكثفة لرفع الوعى، ولكن فى النهاية براءة الاختراع ملكية خاصة، وبالتالى انت الذى تحافظ على حقوقك وتحافظ على سريتها.

 خريطة براءات الاختراع بماذا تشير؟

فى المرحلة الحالية المراكز البحثية والجامعات أكثر جهات تتقدم للحصول على براءات اختراع وهذا انتصار كبير للبحث العلمى.

  هل هناك خطة لدعم شباب الباحثين؟

المكتب منظومة متكاملة لدعم البحث العلمى تحت مظلة أكاديمية البحث العلمى من خلال ريادة الأعمال وهناك منتجات تروج لها الأكاديمية، فضلا عن تنظيم معرض القاهرة الدولى للابتكار، وهناك مشروع مع الاتحاد الأوروبى لتطوير المكتب من خمسة محاور منها دعم الباحثين بالجامعات والشركات الصغيرة والمتوسطة.

 وهل كل من يتقدم بطلب براءة اختراع يمنح البراءة؟

لا طبعا وبنسبة من 40% إلى 50% فلو قلنا إن من تقدم 2000 شخص يحصل 700 منهم على براءة الاختراع.

 ما المعايير التى تضمن شفافية إدارة الفحص بعيدا عن اى تلاعبات فى منح البراءات؟

ما يضمن الشفافية هو وجود جهات أخرى بخلاف لجنة الفحص منها لجنة التظلمات، وهى خارج المكتب وتشبه المحكمة، مكونة من ثلاثة خبراء وعلماء أجلاء لتقييم صحة الرفض من عدمه، لو ارتأت أن إدارة الفحص مقصرة تعيد الطلب إلينا مرة أخرى لإعادة النظر فيه، ولو رأى مقدم الطلب أن لجنة التظلمات ظلمته يذهب إلى القضاء سواء المحكمة الاقتصادية أو مجلس الدولة، وبالتالى لا أستطيع أن أصدر قرارا غير صحيح وإلا سيطعن عليه فى مجلس الدولة.

 ما نسبة دقة قرارات المكتب فيما يتعلق بفحص الطلبات؟

فى الوقت الحالى المكتب يصدر قرارات بنسبة جودة تقترب من 95%، بعد تأسيس لجنة تسمى لجنة الجودة ولم يعد قرار الفاحص لوحده ويمر على رئيس القسم ومجموعة أخرى مختلفة عنه تماما هى مجموعة الجودة لتقييم القرار، ويرجع القرار إلى الفاحص ورئيس القسم.

 ما شروط الحصول على براءة الاختراع؟

أولا يجب أن يكون الاختراع جديدًا «شرط الجدة» فلا يعتبر الاختراع جديدًا كله أو جزء منه إذا سبق إصدار براءة اختراع عن الاختراع ذاته أو عن جزء منه، سواء فى مصر أو فى الخارج وأن ينطوى على خطوة إبداعية. وألا يكون الاختراع بديهيًا لرجل الصناعة المتخصص فى المجال التكنولوجى للاختراع وأن يكون قابلا للتطبيق الصناعى.

دكتورة منى يحيى أثناء حوراها مع محرر أكتوبر
دكتورة منى يحيى أثناء حوراها مع محرر أكتوبر

 ما الخطوات التى يمر بها الطلب للحصول على براءة الاختراع؟

هناك 7 خطوات يمر بها طلب الحصول على براءة الاختراع أولها أن يتم تقديم طلب لمكتب براءات الاختراع مع المستندات التى نص عليها القانون رقم 82 لسنة 2002 والتى توجد على موقع المكتب . وتسديد رسوم تقديم الطلب وهى حوالى 150 جنيها مصريًا ويعفى إعفاءً كاملاً الطلبة بكل فئاتهم حتى لو طلبة دراسات عليا من سداد المصروفات.

ويتم إعطاء الطلب رقمًا وتاريخ إيداع بالمكتب ويعطى القانون واللائحة التنفيذية مهلة لاستيفاء بعض المستندات ويتم إجراء الفحص الشكلى للطلبات فى خلال 6 أشهر من تقديم الطلب . ثم بعد ذلك يتم تحويل الطلبات للفحص الفنى بأسبقية تقديمها للمكتب. فى حالة قبول الطلب فنيًا يتم النشر عنه بالقبول فإذا لم يتم الاعتراض عليه يتم منح البراءة.

 كم عدد براءات الاختراعات هذا العام مقارنة بالعام الماضى؟

عدد البراءات الممنوحة أقل عن العام الماضى بسبب كورونا، وبلغت 510 هذا العام مقارنة
بـ 720 العام الماضى منهم 170 مصرى.

 

 

 

 

اترك تعليق