وكالات
عارضت رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد، اليوم الأربعاء، التشاؤم الاقتصادي، قائلة: إن “الانتعاش سيأتي مع تراجع حالة الوباء، وأن أوروبا تمتلك جميع الأدوات اللازمة للتغلب على الأزمة”.
وأضافت لاجارد، “حتى مع إغلاق الكثير من دول منطقة اليورو، التي تضم 19 دولة، يستمر التوقع في الانتعاش الاقتصادي، بشرط رفع القيود الاقتصادية من الربع الثاني ويمكن للكتلة الأوروبية التغلب على بداية شاقة للتطعيمات”.
وفي الشهر الماضي فقط، خفض البنك المركزي الأوروبي توقعاته للنمو إلى 3.9٪ هذا العام، لكن القيود المنتشرة على نطاق واسع على الحركة والنشاط في دول مثل ألمانيا وفرنسا، إلى جانب الانتشار البطيء للقاحات، تتحدى بالفعل هذه التوقعات، بعد أسبوعين فقط من العام 2021.
وقالت لاجارد، في مقابلة مؤتمر “رويترز المقبل”، “اعتقد أن توقعاتنا الأخيرة في ديسمبر لا تزال معقولة بشكل واضح للغاية، وتوقعاتنا تستند إلى إجراءات الإغلاق حتى نهاية الربع الأول”.
قال البنك المركزي الأوروبي في 10 ديسمبر الماضي، إن توقعاته تفترض أن مستويات “كافية” من مناعة القطيع سيتم الوصول إليها قبل نهاية العام 2021.
وأضافت: “ما قد يثير القلق هو أنه بعد نهاية مارس المقبل، لا تزال تلك الدول الأعضاء بحاجة إلى إجراءات الإغلاق، وإذا تم ذلك، على سبيل المثال، سيكون بسبب إبطاء برامج التطعيم”.

اترك تعليق