غينيا
دار المعارف – عمرو حسين
لقى ما لا يقل عن 31 عسكريا مصرعهم وأصيب أكثر من 600 آخرين، فى تفجير معسكر نكوا نتوما التابع للجيش فى غينيا الاستوائية، وأشار رئيس البلاد تيودورو نجويما أوبيانج، في بيان نشرته وسائل الإعلام إلى أن “الإهمال وعدم الانتباه” سببا الانفجار.وقال إن مستودعات الديناميت والمتفجرات اشتعلت “عندما أضرم مزارعين النيران في مزارع مجاورة” وامتدت النيران إلى الثكنات.
وظهر مانجى تيودورو نجويما، ابن الرئيس، ويشغل منصب نائب الرئيس المسؤول عن الدفاع والأمن، في لقطات تلفزيونية في موقع الانفجارات وهو يتفقد الأضرار برفقة حراسه الشخصيين الإسرائيليين. وتشهد البلاد حالة من التجهيز السياسى لوصول مانجى، إلى حكم غينيا الاستوائية، خلفا لوالده الرئيس تيودورو أوبيانج البالغ من العمر 78 عامًا، ويحكم البلاد منذ ما يقرب من 42 عامًا.
التلفزيون الوطنى فى غينيا، لقطات لمباني محطمة ومحترقة، مع أشخاص – بمن فيهم أطفال – يتم انتشالهم من تحت الأنقاض والجرحى ملقون على أرض المستشفى. وصورا لعمود كثيف من الدخان الأسود قادم من معسكر نكوا نتوما العسكري في العاصمة الاقتصادية باتا.
ويضم المعسكر عناصر من القوات الخاصة التابعة للجيش والدرك شبه العسكري. ويقع فى مدينة “باتا” وهي أكبر مدينة في الدولة الغنية بالنفط والغاز، حيث يعيش بها 800 ألف من سكان البلاد البالغ عددهم 1.4 مليون نسمة – معظمهم في حالة فقر. بينما تقع العاصمة مالابو في البر الرئيسي، تقع بيوكو، إحدى جزر البلاد قبالة ساحل غرب إفريقيا.

اترك تعليق