دار المعارف : محمد فتحي 
قال السفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق، إن “العالم أجمع وإثيوبيا نفسها لن ينظروا لأزمة سد النهضة بجدية إلا إذا كان هناك بعض المظاهر التي تؤكد أن هناك قوة ردع قادرة وكافية للقيام بعمل ما يحرك الأمور”.
وأضاف العرابي، خلال مداخلة مع الدكتور معتز عبد الفتاح، مقدم برنامج “تحت الشمس” عبر فضائية “الشمس”، “نحن قمنا بالعمل الدبلوماسي ونفذنا كل وسائله خلال 10 سنوات ماضية، ولا بأس من أي يكون هناك أيضا قدر من قوة الردع”.
تابع العرابي: “أرى أن الجانب الإثيوبي بدأ يشعر بهذا القدر من قوة الردع مع الحديث عن اتفاق عسكري مصري سوداني، وتصريحاتهم مؤخرا تُظهر أنهم بدأوا يشعروا بالقلق من إظهار قوة ردع مصرية سودانية”.
أكد أن “مجلس الأمن لن يتحرك إلا إذا رأي توتر قد يتصاعد مما يؤدي إلى أشياء تعكر السلم والأمن في المنطقة”.

اترك تعليق