محمود عباس أبومازن وأنجيلا ميركل

 وكالات
أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية جيورج شترايتر اليوم إن المستشارة أنجيلا ميركل سوف تستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمقر المستشارية الألمانية بالعاصمة برلين يوم /الجمعة/ القادمة، الموافق الرابع والعشرين من الشهر الجاري.
وأفاد المتحدث – في بيان للحكومة الألمانية اليوم – أن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وعملية السلام بين الجانبين ستكون على جدول مباحثات ميركل وعباس .
يذكر أن المستشارة الألمانية – التي تزور أمريكا حاليا، وتلتقى بالرئيس الأمريكي ترامب – أكدت الشهر الماضي إبان زيارة نتانياهو لأمريكا ولقاؤه بالرئيس الأمريكي، على تمسكها بحل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية .
كما أقر المتحدث – في وقت سابق – بأن حل الدولتين سوف يظل هو الأساس وفق رؤيتنا في ألمانيا أساس سياستنا، فيما يتعلق بالصراع في الشرق الأوسط.
وحول موقف حكومة برلين بشأن السياسة الاستيطانية الإسرائيلية، قال “زايبرت” إن “المستوطنات على الأراضي الفلسطينية مخالف للقانون الدولي ويضر بالعملية السلمية في الشرق الأوسط”.
يذكر أن الحكومة الألمانية قد قامت بإلغاء دورة هذا العام من المشاورات (الإسرائيلية – الألمانية) السنوية بدعوى ضيق وقت المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل، بسبب استضافة ألمانيا هذا العام لـ”قمة مجموعة جي 20″.
ووفقا لما أعلنته صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية، فإن قرار حكومة برلين بإلغاء المشاورات التي كان من المقرر تنظيمها في مايو المقبل، يأتي بسبب سياسة الحكومة الإسرائيلية الاستيطانية، وهو على النقيض مما أعلنته ألمانيا من توافق حكومتي برلين وتل أبيب على هذا القرار.
ولفتت الصحيفة العبرية أن احتمال إلغاء ألمانيا للمشاورات، بسبب السياسة الاستيطانية الإسرائيلية ، يعتبر تغيرا جوهريا في السياسة الألمانية إزاء الصراع في الشرق الأوسط.

اترك تعليق