حظك اليوم ٧ أبريل:

الحمل: ٢١ مارس – ٢٠ إبريل:

  • مهنياً: تدور عجلة العمل في الاتجاه الصحيح، لكن استرح قليلاً واغتنم هدوء الأجواء للاستشارة والبحث والمزيد من التدقيق.
  • عاطفياً: شعورك بالارتياح النفسي يدفعك إلى الخروج من الانكماش والتحفظ والشك.
  • صحياً: عليك أن تكون أكثر اتزاناً لأن ثمة مسؤوليات جديدة ملقاة على عاتقك تطلب منك المزيد من الجهد والمثابرة والنشاط.

الثور: ٢١ إبريل – ٢٠ مايو:

  • مهنياً: طموحك الكبير يدفعك إلى التطلع لمنصب جديد لتعزيز موقعك في العمل، وخصوصاً أنّ الظروف ملائمة للقيام بخطواتك.
  • عاطفياً: لا تدع مشاغلك العائلية تنعكس سلباً على علاقتك بالشريك، ومن الأفضل ان تلتزم مواعيدك لئلا تفقد مصداقيتك.
  • صحياً: ليس عليك سوى الاستعانة بمخزون الطاقة لديك لاستعادة حماستك والتغلب على المصاعب المحتملة.

الجوزاء: ٢١ مايو – ٢٠ يونيه:

  • مهنياً: تتخلص من الكثير من العوائق التي تعترض طريقك، وتتمتع بالقدرة على تخطيها من دون أن تدفع ثمناً باهظاً.

  • عاطفياً: حين تفرض الغيرة نفسها فإنها قد تفسد العلاقة، وعندها يجب الإسراع في توضيح النقاط لئلا تقع في المحظور.

  • صحياً: لا تترك نفسك إلى اللحظة الأخيرة لمراجعة الطبيب إذا شعرت بآلام مبرحة في المعدة.

السرطان: ٢١ يونيه – ٢٠ يوليه:

  • مهنياً: تبدأ فترة دقيقة تستمر على الأقل حتى آخر الشهر، وتفرض عليك المزيد من التروي والوعي وعدم التسرع.
  • عاطفياً: تجنب المشاكل الزوجية والعاطفية، فهي لن تعود عليك بالمنفعة، وقد تسيء جداً إلى العلاقة الجديدة التي تخوضها.
  • صحياً: الذبذبات الحالية تشكل حافزاً للدورة الدموية ويمكن أن تصاب بجرح في الفم.

الأسد: ٢١ يوليه – ٢٠ أغسطس:

  • مهنياً: يحاول بعض الزملاء تشويه صورتك، لكنّهم يفشلون لأنّ صفحتك الناصعة أكبر من مخططاتهم الفاشلة والمؤذية.

    عاطفياً: البحث في دفاتر قديمة يعيد نكء الجراح، فحاول أن تبقى بعيداً عن هذه الأمور، فهي لن تفيدك بشيء على الإطلاق.

    صحياً: بغية المحافظة على رشاقتك وجاذبيتك تسعى للقيام بنشاط رياضي ولا سيما السباحة أو التزلج.

العذراء: ٢١أغسطس – ٢٠ سبتمبر:

  • مهنياً: كن أكثر تعقلاً مع الزملاء، وخصوصاً أنّ أي خطوة ناقصة تؤدي إلى عواقب قد لا تحتملها، وتصل أصداؤها إلى المسؤولين عنك.
  • عاطفياً: العبرة الأساسية في العلاقة بالشريك، تتمثل بعامل الثقة الذي يجمع بينكما، وكل ما عدا ذلك يبقى تفاصيل لا تستحق أن تعيرها الاهتمام.
  • صحياً: قم بالفحوص الضرورية وخصوصاً البول للتأكد من صحة الكليتين تفادياً للمشاكل الصحية في المستقبل.

الميزان: ٢١ سبتمبر – ٢٠ أكتوبر:

  • مهنياً: تُمتحن شعبيتك وتحاسب بحزم على أخطائك وربما تقع ضحية أصحاب النيات السيئة الذين ينصبون لك فخاخاً.
  • عاطفياً: أنت مسالم بطبيعتك لكنك تميل إلى تضخيم الأمور هذا اليوم وإلى فرض الرأي بالقوة، وهذا أسلوب لا يحبذه الشريك ولن يرضى به.
  • صحياً: على الرغم من تمتعك بالحيوية والنشاط تشعر بتعب نفسي بعض الشيء.

العقرب: ٢١ أكتوبر – ٢٠ نوفمبر:

  • مهنياً: قد تجبر على مواجهة الحقائق، لكنّ الأمور تحسم في مصلحتك إذا كنت واثقاً بقدراتك الفكرية والإبداعية ومواجهة أي اعتراض.
  • عاطفياً: التقلّب في الطباع لن ينفع مع الشريك، حاول المحافظة على العلاقة بينكما واعمل على إزالة الخلافات التي يمكن أن تتفاقم في أي لحظة.
  • صحياً: حذار الإفراط في الاتكال على طاقتك واعرف قدرتك على التحمل ولا تتخطاها.

القوس: ٢١ نوفمبر – ٢٠ ديسمبر:

  • مهنياً: لقاءات ونقاشات عملية مثمرة، وخصوصاً لجهة تحديد مسار الأمور مستقبلياً وعلى نحو يضمن للجميع حقوقهم.
  • عاطفياً: لا تستسلم ولا تقع ضحية فخ الأنانية، بل تصرّف بنضج ووعي كاملين لئلا تقع ضحية التسرع واللامبالاة والمبالغة.
  • صحياً: المطلوب منك اليوم وكل يوم النهوض باكراً والانطلاق في ساعة مشي فالطقس أصبح مقبولاً.

الجدى: ٢١ ديسمبر – ٢٠ يناير:

  • مهنياً: الأخطاء الكبيرة يمكن أن تؤثر في عملك، وحاول النهوض مجدداً، الأسلحة اللازمة بين يديك، والحلول غير معدومة.
  • عاطفياً: منح الشريك المزيد من الوقت يساعد على التفكير جدياً في حل العقد، وتجدان مخرجاً لكلّ مأزق وإعادة الأمور إلى سابق عهدها.
  • صحياً: تكثر الأسباب التي تصيبك بالوهن الذي تشعر به لكنها تختفي أسرع مما تتوقع.

الدلو: ٢١ يناير – ٢٠ فبراير:

  • مهنياً: عليك التفكير في مستقبلك بجدية أكبر، فمسؤولياتك تزداد ومصاعب الحياة تكبر وهذا لا يحتمل أي مغامرة عشوائية.
  • عاطفياً: تتخصل من بعض الفتور في العلاقة بالشريك، بعدما كان السبب غيابك شبه المتواصل عنه لكثرة انشغالاتك غير المبررة أحياناً كثيرة.
  • صحياً: أنت بحاجة ماسّة إلى الراحة للتخلص من الضغوط المهنية والعاطفية.

الحوت: ٢١ فبراير – ٢٠ مارس:

  • مهنياً: شعور بالحماسة والرغبة في التقدّم، ولا عجب إذا بدأت القيام باجراءات جديدة تساهم في تطوير أسلوب عملك.
  • عاطفياً: تترسّخ الروابط وتقوى العواطف الجياشة بشكل كبير ويسهل عليك قبول الامر الواقع فهو جيّد.
  • صحياً: تتكيّف بشكل إيجابيّ وبنّاء مع الإرشادات الطبية الواجب عليك اتباعها.

اترك تعليق