كتب: جهاد السعيد

ألقت مباحث الأموال العامة القبض على شخص لاشتراكه مع آخر فى ممارسة نشاط بنوك متنقلة بين العاملين بالخارج وذويهم داخل البلاد، وبلغ حجم تعاملاتهم خلال عام ونصف 100 مليون جنيه.

كانت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة قد رصدت استقبال بعض المواطنين للعديد من التحويلات المالية من أشخاص مختلفين داخل وخارج البلاد دون وضوح طبيعة العلاقة بينهم، وأن وراء ذلك النشاط "إبراهيم .ع" 35 سنة، يعمل بإحدى الدول العربية، وشقيق زوجته "محمد.م" 38 سنة، محاسب، مقيم فى المنيا.

وكشفت التحقيقات أن المتهمين يجمعان مُدخرات المصريين العاملين بالخارج بالعملة الأجنبية من خلال الأول المتواجد بالخارج وتوفيرها لبعض التجار المستوردين المصريين بالخارج، حيث يقومون بإيداع ما يعادل قيمتها بالجنيه المصرى من خلال بعض معاونيهم داخل البلاد بحساب الثانى بأحد البنوك ليقوم بصرفها وتسليمها لذوى العاملين بالخارج من أبناء محافظته والمحافظات المجاورة مقابل عمولة قدرها 2%، فضلاً عن فارق سعر العملة، مما يعد عملاً من أعمال البنوك بالمخالفة لأحكام القانون .

اعترف المتهم بارتكابه للواقعة بالاشتراك مع الأول، وتبين أن حجم تعاملاتهما خلال عام ونصف طبقا للفحص المستندى 100 مليون جنيه، وتم التحفظ على المستندات المؤيدة للواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وجارى العرض للنيابة.

اترك تعليق