هند جلال معاون الوزير للمشروعات القومية والمسئولة عن ملف المدارس المصرية اليابانية

كتب: أحمد عاطف

فى تصريحات خاصة لـ”دار المعارف” قالت هند جلال معاون الوزير للمشروعات القومية والمسئوله عن ملف المدارس المصرية اليابانية إن الإستعدادت تجري علي قدم وساق لإفتتاح منظومة “التوكاتسو” الواعدة بشكل جزئى للعام الدراسي القادم ٢٠١٨ – ٢٠١٩.

وأضافت جلال أن هيئة الأبنية التعليمية استلمت من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ٢٦ مبنى مدرسة، الجاهز منها بشكل نهائى هو ٢٢ مدرسة حسب تأكيدات الأبنية التعليمية، وهو ما سوف يتم التأكد منه خلال جوله تفقدية الأسبوع القادم للتأكد من إستعداد تلك المدارس لتكون باكورة التجربة.

وأوضحت معاون الوزير بأنه وفي خلال ١٠ أيام من الآن سوف تعلن الوزارة العدد الفعلي للمدارس التي ستبدأ بها تطبيق المنظومة بالمدارس المصرية اليابانية خلال العام الدراسي ٢٠١٨ /٢٠١٩.

كما أشارت بأن الإعلان عن فتح باب التقديم للعمل داخل تلك المدارس من مديرين ووكلاء ومعلمين ومعلمين مساعدين سوف يتم عن طريق قنوات الاتصال المختلفة للوزارة عبر الإنترنت سواء من خلال موقع الوزارة أو صفحة “الفيس بوك” التابعة للوزارة ، والتي سوف يقوم من خلالها المتقدمين بملئ نماذج مدون بها سيرتهم الذاتية وكذلك سوف يقوموا بالإجابة علي بعض الأسئلة المعدة خصيصا من أجل التأكد من قدراتهم لشغل تلك الدرجات الوظيفية.

وأكدت – أيضا – أن قبول الطلاب لن يكون مصحوبا بشروط مؤهلات علمية معينه للآباء أو مستوي تعليمي محدد ، ولكنها شددت في الوقت نفسة علي ضرورة توافر شرط قضاء أولياء الأمور ٢٠ ساعة داخل أروقة تلك المدارس خلال العام الدراسي والقيام ببعض الأعمال التطوعية والأنشطة الجاري تحديدها بدقة، ومنها علي سبيل المثال لا الحصر:مساعدة الأبناء علي نظافة الفصل والقيام بتشجير مدارسهم وما إلي ذلك ، ليكون دورهم مكمل لدور المدارس التي سوف تشكل كيان مواطنين قادرين سلوكيا وتربويا وعلميا علي الإعتماد عليهم في المستقبل القريب ، وهي الرسالة التي عقدت الوزارة العزم وكل فريق العمل القائم بها علي الوصول لأقصى درجات الإستفادة منها خلال تطبيق منظومة أبناء الساموراي داخل مدارسنا خلال الفترة القادمة.

جدير بالذكر أن منظومة “التوكاتسو اليابانية المعمول بها في اليابان تعتمد في الأساس علي توطين روح الجماعة ونبذ العنف وإحترام الآخر والإعتماد علي النفس، وهي التي قد لفتت نظر الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال إحدى زياراته لليابان ليقرر تطبيقها فى مصر.

SHARE

اترك تعليق