هيذر نويرت

وكالات

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، أن بلادها لا تسعى لتغيير النظام الحاكم في سوريا، مشددة على ضرورة إقرار حل سياسي من خلال “عملية جنيف للسلام”.

وقالت نويرت – في تصريحات أدلت بها لشبكة (فوكس نيوز) الأمريكية اليوم -الأحد- إنه كان من المفترض أن تساعد روسيا الحكومة السورية على التخلص من مخزوناتها من الأسلحة الكيميائية، مؤكدة أن “التخلص من 3 منشآت كانت تستخدم في تخزين واختبار الأسلحة الكيميائية في سوريا هو نجاح، وجميع حلفاؤنا في العالم بما فيهم تركيا والصين، معترفون بذلك النجاح الذي حققناه”.

وأردفت “قد يكون هناك المزيد إن لم تلتزم سوريا ويتوقف النظام عن قتل شعبه ويتخلص من ترسانته الكيميائية”، مشددة على أن “الهدف الذي تم من أجله إنشاء التحالف الدولي هو محاربة تنظيم داعش الإرهابي داخل سوريا، لكن عندما نشاهد ما يفعله النظام السوري في شعبه، فإن ذلك يدفعنا للرد وهذا هو سبب تحركنا”. وتابعت “نحن لا نطالب بتغيير النظام السوري، لكننا نعتقد أن السوريين عليهم اختيار ذلك”.

وأشارت نويرت إلى أن تنفيذ ضربة عسكرية على النظام السوري جاء وفقا للمادة الثانية من الدستور الأمريكي التي تمنح الرئيس تفويضا بالدفاع عن المصالح الأمريكية، مضيفة “كما أن حلفائنا يدعموننا في ذلك الأمر”.

واتهمت نويرت إيران بزعزعة الاستقرار عن طريق تقديمها الدعم لتنظيم حزب الله اللبناني والميلشييات في سوريا، فضلا عن تورطها في الصراع اليمني الذي يعاني على إثره اليمنيون بشدة.

SHARE

اترك تعليق