كتبت: إيمان هاشم
القصة كما يحكيها موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” شابان اغتصبا طفلة ابنة 17 سنة وانتقاما منهما أمسك الأب أحدهما وطعنه طعنتين في البطن بمنطقة المريوطية بالجيزة ثم وقف شاهدا عليه رفضًا الهروب وقص الرواية للناس والشاب ينزف،إلى أن حضرت سيارة الإسعاف حاملة الشاب المغتصب وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة.

اترك تعليق