اعصار - أرشيفية
وكالات 
لقي شخص مصرعه جراء الإعصار المدمر “مايكل”، الذي ضرب سواحل فلوريدا، ترافقه رياح هي الأعنف في هذه الولاية الأمريكية الجنوبية منذ أكثر من قرن، بحسب ما أعلنت السلطات.
وقالت السلطات الأمريكية في مقاطعة جادسدن، وفقا لقناة (سكاي نيوز) الفضائية اليوم الخميس، إن هناك وفاة مرتبطة بالإعصار، مشيرة إلى أن هذه الوفاة وهي الأولى التي تسجل منذ بدء الإعصار سببها سقوط شجرة.
وفي وقت سابق قال حاكم الولاية ريك سكوت، إن التوقعات تشير إلى أن الإعصار مايكل سيكون العاصفة الأكثر تدميرا في فلوريدا خلال قرن.
وأضاف: “ستشهد الأحياء السكنية على امتداد ساحلنا دمارا لا يمكن وصفه”.
وخلال إطلاع الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض على آخر المستجدات، قال كبير مسؤولي الطوارئ بروك لونج إن مايكل أعنف إعصار يضرب المنطقة منذ 1851.
ومن جانبه، أعلن الرئيس الأمريكي ترامب حالة طوارئ في الولاية بكاملها، ما يسمح بتوجيه مساعدات اتحادية لدعم الولاية في مواجهة الإعصار.
وأطبق الإعصار المدمر على منطقة بانهاندل شمال غربي فلوريدا، مصحوبا بريح عاتية سرعتها 249 كيلومترا في الساعة، مع احتمال أن يتسبب في ارتفاع للأمواج.
SHARE

اترك تعليق