كتب: هيثم بطاح
تكثف أجهزة الأمن بالقليوبية، من جهودها للبحث عن جثة طالب إعدادي لقي مصرعه غرقا أثناء السباحة في ترعة الإسماعيلية عقب هروبه من المدرسة وبصحبته زميله الذي ادعى أن صديقه الغريق اختطف أثناء عودتهما من المدرسة لإخفاء واقعة الغرق خوفا من المساءلة، حرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق.
تلقى المقدم محمد الشاذلي رئيس مباحث قسم شرطة ثانٍ شبرا الخيمة، بلاغا من “محمد. س. أ”، سائق، بقيام مجهولين باختطاف نجله، وقرر بأنه حال تواجده بمسكنه حضر إليه زميل نجله بالمدرسة “طالب بالصف الثاني الإعدادي” 12 سنة، وأبلغه بقيام نجله نور البالغ من العمر 12 سنة، بمغادرة المدرسة قبل انتهاء اليوم الدراسي، وعند خروجه شاهده متوقف بالجانب الآخر من الطريق وفوجئ بمجهولين يستقلون توك توك توقفوا بجواره واختطفوه وانصرفوا.
أخطر اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية وتشكل فريق بحث جنائي قاده اللواء علاء فاروق مدير إدارة البحث الجنائي، وشارك فيه قطاع الأمن العام لكشف ملابسات وظروف الواقعة؛ أسفرت جهوده عن عدم صحة الواقعة وبإعادة مناقشة زميل الطفل المتغيب، عدل عن أقواله، وأفاد بأنه والطفل المختطف، تركا المدرسة قبل انتهاء اليوم الدراسي وتوجها لمنطقة أسفل كوبري المظلات، والنزول للاستحمام بترعة الإسماعيلية ولعدم إجادة صديقه السباحة جرفه التيار وغرق فتوجه لوالده وأخبره باختطافه خشية مساءلته.
اصطحبت أجهزة الأمن الطفل لمكان الواقعة وعُثر بإرشاده على ملابس وحذاء وحقيبة المدرسة الخاصة بالطفل “نور”، وأمكن الاستدلال على شاهدي رؤية للواقعة وهما “محمد. إ. م” ، 21 سنة، و”رضوان. ع. ع”، 45 سنة، عاملي بناء بأحد المشاريع المجاورة لمكان الواقعة، حيث قررا أنهما أثناء تواجدهما بعملهما فوجئا بالطفل المذكور يخرج من المياه مستغيثا بهما لغرق صديقه، وعدم تمكنهما من إنقاذه لعدم إجادتهما السباحة.
SHARE

اترك تعليق