أحمد أبو الغيط صورة أرشيفية
وكالات
أدان أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الهجمات الإرهابية الغادرة التي قامت بها حركة الشباب الإرهابية واستهدف منشآت وفندق في وسط العاصمة مقديشيو أمس الجمعة ٩ نوفمبر الجاري، الأمر الذي أسفر عن مقتل تسعة وثلاثين مواطناً على الأقل وإصابة أربعين آخرين بجراح خطيرة. وأعرب الأمين العام عن خالص التعازي للحكومة الصومالية ولأسر الضحايا الأبرياء، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى.
وصرح السفير محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن الجامعة العربية تدعم بكل قوة الجهود المتواصلة التي تقوم بها المؤسسات الأمنية الصومالية من أجل استعادة الأمن والاستقرار في البلاد، وأن مثل هذه الهجمات الخسيسة لن يثنيها عن تقديم كافة أشكال الدعم للصومال.
كما جدد المتحدث الرسمي ثقة الجامعة العربية في قدرة الدولة الصومالية على مخاطبة التحديات التي تواجهها والانتصار على الإرهاب والتطرف على الرغم من الظروف شديدة الصعوبة، داعياً المجتمع الدولي لمضاعفة الجهد الرامي لمساعدة الصومال في بناء مؤسساته وترسيخ استقراره.

اترك تعليق