كتب: أحمد الطوانسى 

نزل جبريل بالوحي على السيدة مريم سلام الله عليها يبلغها بأن الله يأمرها بالإنتقال إلى مصر لإنقاذ الطفل الرضيع فى مهده، وعلى الفور انتقلت السيدة العذراء إلى مصر ومعها العائلة المقدسة المكونه منها والطفل السيد المسيح، ويوسف النجار لإنقاذ الطفل الرضيع من بطش الرومان.
وخلال هجرة العائلة المقدسة إلى مصر تمركزت فى العديد من الأماكن التى تم توثيقها فى تاريخ مصر الحضارى والإسلامى.
ويقوم الآن المخرج المصرى خالد سالم بعمل فيلم تسجيلى عن مسار العائلة المقدسة إلى مصر ونقل وتوثيق كافة تفاصيل هذه الزيارة لتوثيقها ونقلها للعالم والأجيال المختلفة.

خالد سالم مخرج إلتحق بالتلفزيون المصرى منذ عام ‭‭1988‬‬ وقام بإخراج مسلسل اعترافات عنيات، قام ببطولته نجاح الموجى وثناء يونس، وأخرج برنامج المسابقات واحد فى المليون والعديد من البرامج والأفلام التسجيلية مثل برنامج ‭‭100‬‬ سنة سنيما، ويحكى من خلال أفلامه التسجيلية عن أبطال السينما المصرية ومخرجيها ثم سافر وعمل فى الإمارات العربية المتحدة وأخرج بها العديد من البرامج والأفلام التسجيلية لـمدة 20 عامًا وشارك فى مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون فى مجموعة برامج اخرجها فى قناةالشارقة. ، وعن أعماله الحالية قال سالم ل ” دار المعارف ” : الأن أخرج برنامج مصر أولًا على القناة المصرية الفضائية .
وبسؤاله: ما هى الشركة المنتجة لفيلم رحلة العائلة المقدسة؟

أجاب: لفيلم من الإنتاج الذاتى، قمنا بعمل مبادرة عن إحياء مسار رحلة العائلة المقدسة لمصر ودعم السياحة المصرية. وأضاف : قمت بتقديم طلب للمصنفات لأخذ تصريح بعمل هذا الفيلم عن رحلة العائلة المقدسة.
وبالتعاون مع المبادرة قمنا بعمل رحلات للأماكن التى تواجدت بها العائلة المقدسة وهي مكونة من 25 نقطة وفى كل نقطة نقوم بتصوير تفاصيل الرحلة بتاريخها ومدة وجود العائلة المقدسة فى هذا المكان وكل تفاصيل زيارة العائلة المقدسة لكل نقطه.

ومن هو كاتب الفيلم؟
قال: أنا كاتب السيناريو.. لكن اعتمدنا فى المادة العلمية على مقال للأنبا شنودة عن مسار العائلة المقدسة لمصر وقام قداسته فيها بشرح كل تفاصيل الرحلة وقمنا باستيحاء القصة من هذا المقال.
وهل توجد ترجمو أو دبلجة لهذا العمل؟
نعم.. الفيلم سيعرض مبدلج بخمس لغات مختلفة لتوصيل الرسالة لكل العالم وتوثيق تاريخ العائلة المقدسة حول العالم بأكثر من لغه.
هل يوجد ممثلين في هذا العمل؟
لا.. ولكن يوجد مشهد بهذا العمل سنقوم بتمثل ركب العائلة المقدسة لكن لن يتم توضحيه عن قرب سيكون المشهد من زاوية لا توضح ملامح من يوقومون بتمثيل المشهد، فالهدف هو توصيل تحركات العائلة المقدسة إلى مصر أثناء تنقلها من مكان إلى آخر.

هل بدأت التصوير لهذا العمل وماذا سيتم عرضه؟
نعم قمت بتصوير 5 نقاط ومتبقى 20 نعمل على تصوير ونحن نقوم بعمل رحلتين كل شهر للتصوير فى نقطه من المسار والهدف من تصوير كافة أماكن الرحلة هي أن يعيش المشاهد كل تفاصيل رحلة العائلة المقدسة وماذا حدث معهم، فإنتقال العائلة المقدسة لمصر كان من سيناء إلى أسيوط خلال أربع سنوات أستقلوا حمارا وقاموا بأستخدام نهر النيل أثناء الأنتقال لبعض الأماكن وهو مجهود خارق حدث فى أربع سنوات لقداسة الرسالة وأهميتها فربنا أنعم على مصر بالكثير من النعم منها عندما أوحى إلى السيدة العذراء والسيد المسيح لمصر وكان يجب علينا توصيل هذه الرسالة وأعطاء سيدنا جبريل بنزوله للسيدة مريم وأعطاء أوامره بذهابها إلى مصر لإنتقام هيرودس من الطفل فذهبت السيدة مريم ومعها السيد المسيح وجاءت الرحلة إلى مصر لإنقاذ الطفل، فنحن نقوم بتوثيق كل هذا التاريخ لأهميته للمساعدة فى توعيه الجميع بأهم الأماكن الدينية والمقدسة فى مصر والمساعدة فى تنشيط السياحة الدينية وتوثيق تاريخ الأماكن المقدسة فى هذه الرحلة.


وهل حصلت علي موافقات أمنية وخصوصا ان سيناء منطقة اشتباكات؟
طبعا وقبل كل رحلة تصوير بالتأكيد يتم إخطار الجهات الأمنية لتأمين والموافقة على نزولنا للتصوير ونتوجه لهم بكافة الشكر والتقدير لتذليلهم الكثير من العقبات، وهذا من أسباب عدم انتظام الرحلات فى توقيتاتها لأن كل التصاريح تستغرق وقتا للحصول على موافقة الجهات الأمنية، فالجميع متعاون للغاية لحرصهم فى التعاون لتقديمنا رسالة مقدسة تساعد فى إنعاش الوحدة الوطنية وانعاش السياحة الدينية وتوثيق تاريخ ديني فالبتأكيد هم متعاونون معنا فى كل شئ.. وأتوجه لهم بالشكر من خلال دار المعارف .
هل يوجد دعم من وزارة الثقافة أو رعاية مصرية لهذا العمل؟
لا.. للأسف لايوجد أي دعم هذا العمل بمجهود ذاتية وجميع المشاركين فى هذا العمل يشاركون بحبهم لبلدهم ودعم السياحة المصرية وهم يريدون إعادة الزيارات السياحية والدينية فى مصر وخصوصًا بعد زيارة البابا فرانسيس إلى مصر ومقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسى وقام البابا فرانسيس بدعوة جميع أقباط العالم للحج فى مصر لمسار العائلة المقدسة ونحن أخذناها فرصة لدعم القيادة السياسية ودعم السياحة والقيادة الدينية على مستوى العالم ودعم البابا تواضروس لإحياء السياحة فى مصر وهذا هو المطلوب أن يخدم الجميع بلده كل فيما يخص عمله عليه أن ينهض ويصنع الفرص ليقوم بخدمة بلده ودعمها من جانب العمل الخاص به.

وهناك هدف أخر من إنتاج هذا العمل وهو تخليد وترسيخ رحلة العائلة المقدسة لمصر.
وهل توجد مساندة من الكنيسة؟
طبعًا فى كل نقطة من نقاط رحلة العائلة المقدسة تحولت لكنيسة ومكان تراثى ديني وبالتأكيد فى كل نقطه نقوم بالتصوير فيها كان يرشدنا ويقوم بشرح كل تفاصيل ما قامت بها العائلة المقدسة فى هذا المكان. وجميع الأماكن توفر لنا كل سبل الإرشاد، فالجميع من آباء ورهبان يدركون أهمية الرسالة وحريصون تمامًا على توصيل كل تفاصيل رحلة العائلة المقدسة لمصر، فمثلًا فى دير العذراء “درنكة” بالجبل الغربي لمدينة أسيوط يوجد على ارتفاع مئة متر مغارة بها كهف كان يوجد به يوسف النجار خطيب العذراء مريم وكهف أخر كان يوجد به سيدنا عيسى وسيدتنا مريم، ولم نكن أبدا نصل لهذه المعلومة بدون إرشاد الرهبان، وتفاصيل أخرى أيضًا لا يعلمها الجميع منها مثلا أن العائلة المقدسة قامت باستخدم نهر النيل للتحرك فى مصر أثناء انتقالهم من القاهرة إلى أسيوط ولم يستخدموا “الحمار” الذىى كانوا يستقلونه بل استخدموا نهر النيل أيضًا .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

SHARE

اترك تعليق