وكالات

نفذ مسلحون على دراجات نارية هجوما قتلوا فيه أكثر من 30 مدنيا من الطوارق هذا الأسبوع بشمال مالي حيث تشيع الاشتباكات بسبب الصراع على الأراضي والمياه الشحيحة.

وأكد نانوت كوتيا رئيس بلدية ميناكا، وفقا لقناة (سكاي نيوز) الفضائية اليوم /الخميس/، مقتل 34 من الطوارق في قريتين قريبتين.

وأضاف كوتيا عبر الهاتف “طوق مسلحون على عدة دراجات نارية القريتين وأطلقوا النار على الناس”.

ولم تتضح هوية منفذي الهجوم، لكن نزاعات بين الطوارق ومجموعات الفولاني العرقية قتلت المئات وشردت الآلاف خلال العام الماضي.

جاء الهجوم بعد مصرع أكثر من 40 من المدنيين الطوارق في المنطقة ذاتها في منتصف ديسمبر وسقوط 15 قتيلا مدنيا من عرقية الفولاني في منطقة موبتي بوسط مالي في نفس الشهر.

ويزيد العنف من سوء الوضع الأمني المتردي بالفعل في المنطقة الصحراوية، التي تستخدمها جماعات متشددة في شن هجمات في مالي وأجزاء مختلفة من غرب أفريقيا.

SHARE

اترك تعليق