وكالات – دار المعارف

قالت وسائل إعلام أمريكية نقلا عما أسمته “مصادر مطلعة” : “إن المحققين في حادثة تحطم الطائرة الإثيوبية “Boeing 737 Max 8″، لا يستبعدون اصطدام الطائرة المنكوبة بجسم خارجي.

وأضافت قناة “ABC News” عن المصادر نفسها أنه من غير المستبعد أن اصطدام الطائرة بجسم خارجي أو طائر تسبب في تحطم جهاز الاستشعار ما أدى بدوره إلى تشغيل جهاز ضبط المناورة، الذي أفقد بدوره الطيارين التحكم في الطائرة.

وعلى الجانب الآخر ردت وزيرة النقل الإثيوبية، داجماويت موجيس، اليوم الخميس، على هذه التسريبات بالقول إن الطيارين اتبعوا التعليمات الجديدة لشركة “Boeing” إلا أن ذلك لم يساعد في السيطرة على الطائرة، مضيفة أن التحقيقات الأولية تؤكد أن طائرة بوينج المنكوبة كانت صالحة للملاحة الجوية، وإنها كانت في حالة جيدة قبل إقلاعها.

وكانت الطائرة “Boeing 737 Max 8” التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، قد تحطت وسقطت بعد فترة قصيرة على إقلاعها من أديس أبابا في رحلتها رقم 302  يوم الـ 10 من شهر مارس الماضى، وهو ما أسفر عن وفاة 157 شخصا، هم جميع ركابها، وذلك في ثاني كارثة من نوعها تشمل هذا الطراز من طائرات بوينغ خلال 5 أشهر، وهو ما دفع ذلك نحو 20 بلدا إلى إغلاق مجالها الجوي أمام هذا الطراز من الطائرات.

وجدير بالذكر أن أحد أقارب ضحايا الكارثة قد حرك دعوى قضائية ضد شركة بوينغ أمام محكمة أمريكية، وفقا لوكالة “رويترز”، التى أوضحت إن الدعوى ضد الشركة هي الأولى.

اترك تعليق