صورة أرشيفية

كتب: محمد محمود

كشف الدكتور طلعت عمر، الخبير التقني، نائب رئيس جمعية اتصال، عن الطريقة المحتملة لأداء امتحان أولى ثانوي عبر التابلت والمقرر عقده في 19 مايو الجاري إلكترونيًا دون إنترنت كما أكدت وزارة التربية والتعليم.

وأشار عمر إلى إمكانية لجوء وزارة التربية والتعليم إلى شبكات محلية محدودة يتم مدها لاسلكيًا بين أجهزة التابلت الخاصة بالطلاب داخل المدرسة وبين جهاز إرسال واستقبال في كل مدرسة شبيه بأجهزة الدفع الإلكتروني.

ويتوقع أن تتصل أجهزة الإرسال والاستقبال في كل مدرسة بالمصدر الأصلي الذي يمكن أن يكون سيرفر “خادم” بالوزارة نفسها أو بأي مقر آخر.

وأوضح الخبير التقني أن الشبكات المحلية تعمل بشكل منفصل تمامًا عن شبكة الإنترنت الدولية، حيث إنها محلية تمامًا ويسهل تأمينها بإرسال أكواد كلمة سر لامتحان أولى ثانوي لفتح الشبكة عبر أجهزة التابلت الخاصة بهم لضمان عدم دخول أشخاص آخرين غير معنيين للشبكة.

وأكد طلعت عمر أن عملية مد الشبكات المحلية سهلة ويمكن القيام بها سريعًا في كل المدارس، حيث تستلزم مهندس إلكترونيات عادي يقوم بمدها دون الحاجة لأجهزة تكنولوجية غالية الثمن أو تكنولوجيا مكلفة، ولكنها فقط تحتاج لجهاز صغير في كل مدرسة.

وتحول الشبكات المحلية أجهزة التابلت لأجهزة إرسال واستقبال وكذلك الجهاز بالمدرسة، حيث يمكن من خلالها إرسال الامتحان للطلاب في وقت واحد، واستقبال إجابات الامتحان في وقت واحد مع تأمين عملية الاختبار، مما يعطي نتائج أفضل من الإنترنت الدولي الذي يصعب تأمينه أو السيطرة عليه.

اترك تعليق